دعى الرئيس السوداني عمر البشير، الرئيس عبدالفتاح السيسي، لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوداني، المنعقد في العاشر من أكتوبر الجاري، والذي يضم أغلب القوى السياسية في السودان، لمناقشة أهم القضايا التي تواجه بلاده، لخروجها إلى بر الأمان.

وقال "البشير"، خلال كلمته باللجنة المصرية المشتركة اليوم الأربعاء، إن العلاقات المصرية السودانية محط أنظار الكثير من حولنا من المنطقة والعالم، واصفا إياه بالأمر "المحمود والمحسود"، لما تواجهه البلدين من أزمات تصنع قرارات تضييق على أمن البلدين، تحقق الأمن الكامل دون اغفال للمضايقات".

وشدد على ضرورة التوصل إلى تفاهمات وتقارب، في تعظيم المصالح المشتركة، وايجاد أنجح السبل لمخاطبة مشاكل الاقليم بحلول مشتركة، مُضيفًا:" اننا في حاجه لإحكام آليات التنسيق المشتركة والمساندة لتبادل الدعم لقضايانا"، مُضيفا:" إن بلدينا بخلاف تحدياتنا لإشاعة السلام، إننا نؤمن أهمية تضافر كل جهود الجوار لحل المشكلة الليبية إثر اتفاق الصخيرات".