أصدر المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية القادمة دونالد ترامب، كتابه “عظيمة من جديد.. كيف نقوم بلدنا، أميركا العرجاء” في بداية حملته الانتخابية.
ويعتبر هذا الكتاب بمثابة خارطة طريق لحملته الانتخابية حيث تضمن الكثير من آرائه المثيرة للجدل، مثل المعالجة المتطرفة لهجرة اللاتينيين إلى الولايات المتحدة وعقدته الأزلية مع الإعلام، بالإضافة إلى هجومه المفتوح على الرئيس الأميركي باراك أوباما.
ويطرح ترامب في الكتاب أفكاره الاعتيادية في 17 فصلا مثل “الضمان الصحي يجعلنا كلنا مرضى” أو “حق حمل السلاح”، دون أن ينسى مطلقا التذكير ببراعته رجلا للأعمال.
وفي المقدمة بعنوان “عليكم تصديقه”، لا يعود عن تصريحاته الصادمة فيما يتعلق بالمكسيكيين الذين وصفهم بالسارقين ومهربي المخدرات في بداية حملته، مضيفا هذه المرة أن الهجرة السرية تحرم الأمريكيين من العمل.
ويدافع في الكتاب أيضا عن رغبته في بناء جدار على طول الحدود المكسيكية، مشيرا إلى الحاجز الفاصل الذي بناه الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، “الفعال إلى حد كبير في صد الإرهابيين” وفق تعبيره.
وفي فصله عن السياسة الخارجية، يصف العالم بـ”الطامة الكبرى”، مستعيدا عبارة لأسطورة الملاكمة مايك تايسون: “الجميع لديه خطة إلى أن يتلقى لكمة في فمه”.
ويدعو ترامب أيضا إلى إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة، دون أن يحدد كيفية تحقيق ذلك، معتبرا أن قواته لن تتمكن “على الأرجح من ملء ملعب اليانكيز” في نيويورك.
وعلى الصعيد الوطني، يستعرض خليطا من المواقف، مثل تأييده لاستخدام آلية التصديع المائي (تسمح باستخراج احتياطات من البترول والغاز كان يستحيل الوصول إليها من قبل) وحمل السلاح، واصفا نفسه بأنه “المحافظ الجمهوري صاحب القلب الكبير”.
ويطعم ترامب الكتاب الذي تصدره دار النشر ثريشولد، بطرائف وصور عن طفولته والعائلة، منها صورة مع الرئيس الراحل رونالد ريغن، “الرجل الصالح”، مع تباهيه بمسيرته في عالم الأعمال.