أعلنت الشركة المطورة للعبة "بوكميون جو" الشهيرة اليوم عن إطلاقها رسميا فى مصر و31 دولة أفريقية مثل المغرب، وكينيا، ومدغشقر، وملاوى، وموريشيوس، وموزامبيق ورواندا وسيشل وتنزانيا وأوغندا وزامبيا وتشاد والغابون وغيرها، وهذا بعد ثلاثة أشهر كاملة من الإطلاق الأول للعبة للمستخدمين فى أغلب دول العالم، فاللعبة التى طورتها شركة Niantic لم تصل فى الأيام الأولى من إطلاقها إلا للولايات المتحدة وعدد قليل من الدول، وبعدها بدأت تنتشر بشكل تدريجى لتصل إلى أغلب دول العالم.
إدمان المصريين لبوكميون جو
على الرغم من أن هذا هو الإطلاق الرسمى للعبة فى مصر، فإن مستخدمى هواتف الأندرويد والـ ios فى مصر تمكنوا من تحميلها ولعبها بشكل يومى بعد أيام قليلة من إطلاقها، وهذا عن طريق اتباع بعض الطرق والخطوات التى تغير موقعهم، وتمكنهم من إقناع اللعبة بأنهم يتواجدون فى دولة أخرى بعيدا عن مصر متاح فى اللعبة، ولكن بداية من اليوم سيكون على المستخدم الدخول إلى متجر تطبيقات "جوجل بلاى" أو "آب ستور" والبحث عن اللعبة وتحميلها مباشرة بشكل سهل وبسيط.
تخوفات من تجسس "بوكيمون جو"
خلال الأشهر الماضية عارض عدد من دول العالم لعبة بوكيمون جو وحظرت استخدامها فى بعض الأماكن الحساسة مثل الثكنات العسكرية وأقسام الشركة والمصالح الحكومية وهذا خوف من الطريقة التى تعمل بها اللعبة والتى تعتمد على التصوير بشكل مباشر، حيث تضع اللعبة الشخصيات التى يتوجب على اللاعب اصطيادها فى أماكن معينة ويتم توجيههم لتلك الأماكن ولا يمكن الاصطياد إلا عند فتح الكاميرا وتصوير المشهد، وهو ما قال البعض إنه يساعد فى التجسس بشكل كبير ويعرض الأمن القومى للدول للخطر، وأهم الدول التى أعلنت الحرب على "بوكيمون جو" هى إيران التى حجبتها بشكل كامل، وإسرائيل التى حظرت جنودها من لعب اللعبة داخل الثكنات العسكرية، والصين والإمارات، كما أن البعض حرم لعب "بوكيمون جو" دينيا.
مخاطر "بوكيمون جو"
خلال الثلاثة أشهر الماضية تسبت لعبة "بوكيمون جو" فى كثير من الحوادث، لأن المستخدمين أصبحوا يسيرون خلف الشخصيات دون وعى والتزاحم فى الأماكن العامة من أجل اصطياد الشخصيات النادرة، كما قاضى البعض الشركة المطورة للعبة "بوكيمون جو" بسبب انتهاك اللاعبين لملكياتهم الخاصة من أجل البحث عن شخصيات اللعبة.
أرباح "بوكميون جو"
كشف تقرير حديث من Newzoo عن أن "بوكيمون جو" حققت 470 مليون دولار فى 82 يوما، على الرغم من ضعف نسبة الإقبال على اللعبة، ويشير تقرير إلى أن اللعبة لا تزال تسجل أرباحا يومية قدرها 2 مليون دولار، انخفاضا من 16 مليون دولار كانت تحققها فى اليوم الواحد عند بداية إطلاقها، كما انخفضت نسبة التحميلات اليومية التى وصلت إلى 700 ألف تحميل يومى.
لعبة بوكيمون