قد تفاجأ بسبب معلومات جديدة حول بطارية سيارتك، فليست البرودة هي التي ثؤثر على فعاليتها سلبًا بالشكل الذي تؤثر فيها الحرارة العالية.

تؤدي الحرارة إلى تبخير سائل البطارية، وبالتالي إلحاق الضرر بالبنية الداخلية للبطارية. ولذلك يعتبر الكشف عن البطارية مع تغير فصول السنة من سخونة إلى برودة فكرة جيدة.

وهناك سبب آخر يؤدي إلى تقصير حياة البطارية وهو الشحن الزائد. فالخلل في نظام الشحن، عادة منظم الجهد، يمكن أن يؤدي إلى الموت البطئ للبطارية.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لدرجات الحرارة أن تزيد من سمك زيت المحرك، مما يجعل عمل المحرك أكثر صعوبة، مما يتسبب بدفع البطارية لتعمل أكثر. هذه العوامل تؤدي إلى تشغيل أصعب للسيارة.

ما الحل؟

لحل هذه المشكلة عليك بإتباع الخطوات البسيطة التالية:

1- تأكد من أن النظام الكهربائي يقوم بالشحن في المعدل الصحيح. الشحن الزائد يمكن أن يتلف البطارية في وقت أسرع مما لو تم شحنها بشكل أقل.

2- إذا كانت البطارية من النوع الذي يحتاج إلى تعبئتها دومًا بالماء، تحقق من كمية الماء فيها بشكل منتظم. أضف الماء المقطر عند الضرورة.

3- استبدل دائما بطارية سيارتك بأخرى لا يقل تقديرها عن تلك المحددة في الأصل.

4- إفحص البطارية إذا لاحظت ان المصابيح الأمامية والأضواء الداخلية قاتمة وان الاكسسوارات لا تعمل بشكل صحيح، أو في حال أضيئت إشارة “فحص المحرك” أو ضوء البطارية.

5- حافظ على نظافة سطح البطارية. تعتبر الغبائر عناصر موصلة للكهرباء وهي تستنزف طاقة البطارية. وعلاوة على ذلك، فإن تراكم الصدأ على أطراف البطارية، يصبح مادة عازلة، مما يعوق تدفق التيار.