أعلنت بعثة روسيا الدائمة لدى الأمم المتحدة أن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها في مجلس الأمن الدولي منعوا إصدار بيان رئاسي يدين استهداف الإرهابيين للسفارة الروسية في دمشق بقذائف الهاون.

ونقلت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية اليوم /الأربعاء/ عن البعثة قولها إنه عندما كانت ترتكب مثل هذه الجرائم في وقت سابق بما في ذلك ضد البعثات الغربية، كانت روسيا تدعم دائما ودون تحفظ إدانة هذه الجرائم من قبل مجلس الأمن.

وكانت روسيا وزعت مسودة بيان في مجلس الأمن الدولي تدين قصف سفارتها في دمشق من قبل الإرهابيين المنتشرين في حي جوبر والغوطة الشرقية.

وأدانت موسكو بأشد العبارات هذه الجريمة، التي عرضت حياة الدبلوماسيين الروس للخطر بالإضافة إلى كونها انتهاكا للمبادئ الأساسية للقانون الدولي.

يذكر أن مبنى السفارة الروسية في دمشق الواقع في منطقة المزرعة، تعرض للقصف بقذائف الهاون الاثنين 3 أكتوبر الجاري، وبحسب المعلومات، فقد نفذ القصف على السفارة انطلاقا من حي جوبر الخاضع لسيطرة فصائل "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقا) و"فيلق الرحمن"، وانفجرت إحدى القذائف في حرم السفارة قرب المجمع السكني، فيما انفجرت قذيفتان قرب مبنى السفارة، دون إصابات.