الدكتور وحيد دوس رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، أن اللجنة قد تم إنشائها في عام 2006 بعهد الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة الأسبق، مشيدا بقرار الجبلي بإنشاء اللجنة نظرا لأن القرار له رؤية وبعد مستقبلي.

وأعلن دوس من خلال لقائه ببرنامج “صباح الخير يا مصر” على القناة الأولى التابعة للتلفزيون الحكومي اليوم الأربعاء، أنه قبيل 2006 لم يتم معرفة عدد مصابي “فيروس سي” نظرا لعدم وجود مسح بالإضافة إلى أنه كان لا يوجد علاج على نفقة الدولة بتكاليف تتعدى الـ70 ألف جنيه.

وأوضح أنه يوجد 20 شركة مصرية تصنع أدوية لعلاج “فيروس سي” على أعلى مستوى وبسعر جيد

جاء هذا تعليقا على احتفال وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية بيوم الكبد المصري أمس الثلاثاء.