بالتزامن مع احتفالات اليوم العالمى للحيوان، اقترح المهتمون بهذا المجال تكريم الكلاب البوليسية بسبب المجهودات التى تبذلها فى مجال مكافحة الجريمة لما تمتلكه من حاسة شم نافذة، والتحقيق التالي يوضح أهم الادوار التى يؤديها الكلب البوليسي في صفوف الأمن المصري من أجل حفظ أمن المجتمع والسيطرة على الجريمة.

"جندي مجهول يجب تكريمه"

فقال اللواء محمد نور الخبير الأمنى، أن هناك 4 أماكن فى جهاز الشرطة المصرية يستخدم الكلاب البوليسية وهى: اكاديمية الشرطة والأمن المركزى ومصلحة التدريب والإدارة العامة للمخدرات.

وأضاف نور الدين لـ"صدى البلد" أن اليوم العالمى للحيوان ينبغي النظر تحديدا لـ"الجندى المجهول" فى كشف الكثير من الجرائم الغامضة ومن أهمها قضايا المتفجرات والمخدرات.

وأوضح "نور الدين" أن الكلاب البوليسية يستغرق تدريبها كثيرا وتأخذ مجهودا ورعاية كرجال الشرطة ولها جرعات من التمرين, فمن الممكن أن تشم عدد من جرعات المخدر وتدمنه وفى هذه الحالة يتم علاجها وتحويلها إلى عمل آخر، أما كلاب الكشف عن المتفجرات تقوم أثناء التمرين بشم كبسولة بها كمية من مادة TNT شديدة الانفجار للتعرف على الموقع الذي يحوي عبوات ناسفة.

وقال: "عندما كنت بالخدمة كرجل شرطة، كافأت كلبا بسبب كفائته العالية في استخدام حاسة الشم، ومنحته فترات راحة أكثر وكمية طعام أكبر".

وأكد "نور الدين" أن الكلاب البوليسية يتم الاعتماد عليها بنسبة 100 % فى قضايا المخدرات والمتفجرات وبنسب متفاوته فى قضايا القتل والسرقة اذا وجد دليل.

" ينقض على المجرم"

وفي السياق ذاته قال اللواء مجدى البسيونى، الخبير الأمني، إن الكلاب البوليسية تمتلك عقلا وحسا كالانسان تماما ولابد من اختيار النوعية التى تكون على مستوى عالٍ من الكفاءة حتى تتمكن من أداء عملها على أكفأ وجه.

وأضاف البسيونى لـ"صدى البلد" أن الكلاب البوليسية تساعد بنسبة كبيرة فى كشف غموض الجريمة، موضحا أنه عندما كان بالخدمة كرجل شرطى كان هناك حادث قتل وبه نوع من الغموض وبعد العثور على احد متعلقات المجرم قام الكلب بالقفز والذهاب لمسافة بعيدة والانقضاض علي المتهم، وهو ما جري في حادثة اخرى ومن هنا اكتشفت القدرة الحقيقية الكامنة فى الكلاب البوليسية.

وأكد البسيونى أن الكلاب البوليسية تستحق أن يكون لها يوم عالمى للاحتفال بها بسبب الانجازات والبطولات التى تحققها وحمايتها الكثير من المواطنين من أضرار التفجيرات والمخدرات والكشف عن جرائم القتل والسرقة.

وطالب الخبير الأمني مصر بالحفاظ على السلالات الجيدة من الكلاب وان يكون هناك شركات خاصة للكلاب الأمنية للحفاظ على أرواح المواطنين والكشف عن الجريمة وأن يتم دعم الدوريات الأمنية بالكلاب للكشف عن المتفجرات.

"حالة تلبس"

من جانبه قال اللواء مجدى الشاهد الخبير الأمنى، إن الدور الرئيسى للكلاب البوليسية هو الكشف عن المواد المتفجرة والمخدرات بجميع أنواعها بسبب امتلاكها قدرة غير عادية في حاسة الشم التى تستطيع بها كشف الجريمة.

وأضاف الشاهد لـ"صدى البلد" أن الكلاب البوليسية من أهم مميزاتها فى العمل الشرطى هو استخدامها فى الرقابة الوقائية لأن التفتيش الذاتى يستلزم إذنا من النيابة العامة، ففى حالى اكتشاف الكلب أى شيء ممنوع مع الشخص يتيح الحق وقتها للشرطى لتفتيشه حسب القانون لأنه يصبح في حالة تلبس.

وأوضح الشاهد أن الكلاب البوليسية تساعد بالدرجة الأولى على منع الجريمة وليس اكتشافها فقط، ودورها يكون مكملا لمهام رجال الشرطة.

وأكد "الشاهد" أنه يمكن التوسع فى استخدام الكلاب البوليسية فى عدد من مجالات مكافحة الجريمة ولكن ستكون مكلفة للغاية بسبب أنواعها المختلفة والنادرة التى تصل الى الاف الدولارات والتى تستخدم فى حراسة المنشأت الهامة مثل الوزارات والسفارات.