شن المدرب وائل رياض ،مدرب فريق نادي الانتاج الحربي، حملة قوية علي وضع المدربين المصريين في الكرة المصرية بشكل عام و انهم اخر ما يفكرون فيه هو الجانب الفني التكتيكي بينما ينشغلون بامور اخري بشكل اكبر.

وتحدث لاعب النادي الاهلي السابق عبر صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قائلًا :" المدير الفني في مصر أخر حاجة بيعملها هو الشغل الفني لأن عنده حاجات تانية بتشغله زي مستحقات اللعيبة بتاعته ، ملابس الفريق ، معسكرات الفريق ، ملعب تدريبات الفريق ، ملعب مباريات الفريق ، يعني من الاخر المدير الفني في مصر بيشتغل كل حاجة مع ان في اوروبا والدول المتقدمة المدير الفني ملوش شغلانة غير الفنيات والكاتشنة ووضع البرامج التدريبية اللي المساعدين المفروض ينفذوها".

وتابع :" المدير الفني في مصر بيشتغل مصلح اجتماعي وطبيب نفسي عنده ٣٠ لاعيب المفروض انه يتفرغ لحل مشاكلهم".

وأكمل :" المدير الفني في مصر بيتقيم بالمباراة لالالالالالا اسف ده بيتقيم بالشوط وحياتكم يعني عايش في توتر دائم مع كل صافرة حكم وخايف علي مصيره ومستقبله".

وأضاف :" المدير الفني في مصر مش بيطوّر نفسه ( الا من رحم ربي ) و في منهم بيشتغل علي ذكريات ماضيه مع ان التدريب زيه زي الطب كل يوم في جديد وكل يوم في تحديث".

وفي سياق متصل قال :" المدير الفني في مصر مش بيحب يطلع كوادر ويعلمها و يكسبها من خبراته بردو ( الا من رحم ربي ) وانا عالمستوي الشخصي بحمد ربنا اني بتعامل مع واحد زي شوقي غريب علشان بجد الراجل ده بيعلمني".

وقال :" المدير الفني في مصر بيتشغل بالاعلام بشكل مبالغ فيه وبالامانة مش كل المديرين الفنيين في مصر بيعرفوا يتعاملوا مع الاعلام او بمعني ادق مش ( صيّع ) تصريحات ، مش بيعرفوا امتي يتكلموا وامتي ينسحبوا وامتي يخطفوا وامتي يحرجوا وامتي يوصلوا رسايل

وأختتم :" من الاخر اكيد ده مش كل حاجة انا حبيت بس القي الضوء علي حاجة بسيطة ومن الاخر بردو الرد علي سؤالي ( هل المدربين في مصر جناة ام مجني عليهم ؟ ) الاجابة باختصار : هم جناة ومجني عليهم ".