أشارت الصحيفة الأمريكية “The National Interest ” أن مصر تعيش أزمة حقيقية كبيرة، سوف يكون لها أثراها الكبير ليس على مصر وحدها وإنما على منطقة الشرق الأوسط بالكامل.
وأكدت الصحيفة على زيادة حالة الغضب بين الشباب مع ارتفاع معدل البطالة بينهم، كما أشارت إلى أن الوضع ازداد سوءاً بعد تراجع قطاع السياحة المصري، خاصة في حالة الأمن الموجودة في سيناء، وذلك بعد سقوط الطائرة الروسية والذي أدى إلى تراجع السياحة بشكل كبير، وبالتالي أدى إلى تراجع في العملة الصعبة  وخسارة الدولة المليارات الدولارية.
وأضافت أن حياة المصريين العادية أصبحت صعبة للغاية، في ظل حالة التضخم التي تشهدها البلاد مما قلل القدرة الشرائية للمواطنين المصريين، وذلك بسبب الارتفاع الكبير للسلع والمنتجات، ما دفع الحكومة لمحاولة التدخل ودعم بعض السلع الأساسية مما أدى إلى استنزاف الاحتياطي النقدي.
وذكرت الصحيفة أن ارتفاع نسبة البطالة يهدد الشباب المصري، مما يهدد المنطقة بالكامل وذلك عن طريق لجوء هذا الشباب للجماعات الإسلامية المتطرفة، مما دفع الحكومة المصرية والبنك المركزي للاقتراض من صندوق النقد الدولي 12 مليار لرفع الاقتصاد المصري وعمل المشروعات التنموية.