أعلنت وزارة الدفاع الصومالية اليوم الأربعاء، مقتل نحو 14 من مقاتلي حركة “الشباب المجاهدين” في عملية أمنية شهدتها بلدة “كيلو متر 50”، بإقليم شبيلي السفلى جنوبي البلاد.

وقال عبدالله حسين علي نائب وزير الدفاع الصومالي - في تصريحاتٍ صحفية، أوردتها “الأناضول”، اليوم الأربعاء - إنَّ القوات الحكومية نفَّذت عملية أمنية استهدفت عناصر من مقاتلي الشباب، كانوا يستعدون للهجوم على مراكز عسكرية في بلدة “كيلو متر 50”، ما أسفر عن مقتل نحو 14 عنصرًا من الحركة، بينهم قيادات “لم يذكر هويتها أو عددها أو مهامها داخل الحركة”.

وأضاف حسين أنَّ القوات الحكومية تلقَّت معلومات من قبل سكان البلدة حول مكان تواجد هذه العناصر واستعداداتهم لشن هجوم على مراكز عسكرية حكومية، مشيرًا إلى أنَّ القوات صادرت عتادًا عسكريًا وأحرقت سيارات تابعة للحركة.

ولفت المسؤول العسكري إلى “استمرار العمليات الأمنية التي من شأنها دحر فلول حركة الشباب الذين يتخفون في البلدات والقرى بإقليم شبيلي السفلى”.

والخميس الماضي، قتل ثلاثة من مسلحي الحركة، بينهم قائد ميداني يدعى “معلم حسن”، فيما أصيب عنصران بجروح في عملية نفذتها قوات أمنية خاصة، في بلدة غلشومبي، بإقليم جوبا السفلي، جنوبي البلاد.

وتخوض الصومال حربًا منذ سنوات ضد حركة “الشباب” التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريًا لتنظيم “القاعدة”، وهو ما أدى إلى تزايد عدد النازحين في البلاد.