لقي شاب مصري من محافظة الغربية مصرعه على يد عصابة مسلحة في جنوب أفريقيا ، لدى عودته من العمل بهدف سرقة سيارته، وتم إطلاق أعيرة نارية تجاهه مما تسبب في وفاته.
وتلقت أسرة الشاب أحمد محمد عبدالصمد، 33 سنة، في قرية بلكيم بمركز السنطة، خبر وفاته، مساء الثلاثاء.
سادت حالة من الغضب بين أهالي القرية والقرى المجاورة بعدما علموا بمقتل أحد شبابها في جنوب أفريقيا رميًا بالرصاص.
وقال الشحات عثمان، خال القتيل، أن نجل شقيقته كان يعمل في جنوب أفريقيا هو وشقيقه وشقيق زوجته منذ فترة، وفوجئنا باتصال هاتفي يخطرنا أن أحمد قتل على أيدي مسلحين بعدما استوقفوه لسرقة سيارته ومتعلقاته الشخصية، وذلك بعدما حاول منع اللصوص من السرقة، فأطلقوا الرصاص عليه ما أودي بحياته في الحال وفر الجناة هاربين.
وكشف أن شقيقه وشقيق زوجته أكدوا أنهم ينهون الآن إجراءات شحن الجثمان إلى الأراضي المصرية ونقله إلى مسقط رأسه.
وطالب خال القتيل وزارة الخارجية المصرية بالتدخل لإنهاء إجراءات شحن الجثمان والتدخل لدى السلطات لسرعة ضبط الجناة ومعاقبتهم.