أثارت تصريحات النائب عاطف مخاليف وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب جدلا واسعا بين نواب المجلس بعد تأكيده بأن المواطن من الممكن أن يفطر بجنيه واحد ، مطالبا المواطنين بالبعد عن الرفاهية وضورة التقشف، الأمر الذى أثار حفيظة النواب، خاصة أن الجنيه لا يكفى حتى ثمن ساندوتش فول، وفقا لما أكدته النائبة مارجريت عازر .

كان النائب البرلماني عاطف مخاليف، قد اكد أنه يتوجب على الشعب المصري أن يتحمل من أجل المرور بتلك المرحلة الاقتصادية الحرجة، موضحًا أن المواطن يستطيع ان يكلف وجبة إفطاره جنيه واحد، وما دون ذلك حياة رغد ورفاهية يجب أن نتخلي عنها.

وأضاف مخاليف، خلال حواره مع الإعلامي وائل الإبراشي، في برنامج "العاشرة مساءً" المذاع عبر فضائية "دريم"، أن الجنيه يكفي للأكل والشرب، موضحًا أن الإجراءات التي تقوم بها الحكومة جيدة للغاية في ظل هذا الوضع الإقتصادي المتدني، هذا بالنسبة لرأي النائب الخاص بفكرة التقشف لحل الأزمة الاقتصادية الراهنة، أما عن آراء باقي النواب فسيتم استعراضها في سياق التقرير التالي.

وتعليقا على هذه التصريحات أكد النائب يوسف القعيد، عضو مجلس النواب، أنه يتفق مع فكرة التقشف من حيث المبدأ، مطالبًا بضرورة البدء من الأغنياء والحكومة وليس المواطن البسيط، قائلا: "هو مفيش في البلد غير الفقرا.. ذنبه ايه يتحمل المواطن البسيط ويتقشف".

وتابع النائب أن فكرة تقشف الأغنياء سهلة التنفيذ، ولها طرق عدة منها –على سبيل المثال- فرض ضرائب تصاعدية على رجال الأعمال والحكومة، بدلا من تغريم الفقراء ومحدودي الدخل.

ومن جانبها أشارت النائبة مارجريت عازر، عضو مجلس النواب، إلى أن حديث النائب عاطف مخاليف عن التقشف ومطالبته للمواطن بالافطار بجنيه واحد فقط "غير منطقي"، مؤكدة أن ثمن ساندوتش الفول يبلغ 2 جنيه ولن يسد جوع المواطن المصري.

وأضافت النائبة في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن المواطن المصري ليس بحاجة إلى سياسة تقشف فهو متقشف بطبيعته، موضحة أن زيادة أسعار الكهرباء والمياه جعلت المواطنين يجلسون في غرفة واحدة توفيرًا للكهرباء وعدم استخدام المياه بكثرة توفيرًا لفاتورة المياه، هذا بالإضافة إلى غلاء السلع بمختلف أنواعها.

وطالبت عضو مجلس النواب، الحكومة بضرورة البحث عن حلول أخرى مجدية خلاف فكرة التقشف، كما طالبتها بضرورة تشجيع وجذب الاستثمارات للعمل على النهوض بالاقتصاد المصري وحل الأزمة الاقتصادية الراهنة.

أما النائب محمد أبو حامد، عضو مجلس النواب، فأكد أن سياسة التقشف تبدأ من الرئاسة مرورًا بجميع مؤسسات الدولة وحتى المواطنين بشرط أن يمتلكوا سعة من المال تسمح لهم بالتقشف وليس الفقراء ومحدودي الدخل، مطالبًا المؤسسات والمواطنين بالتقشف كأنهم في حالة حرب.

وأضاف "أبو حامد" في تصريح لـ"صدى البلد"، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي دعا إلى التقشف والحد من النفقات في أكثر من مناسبة، لافتًا –النائب ليس الرئيس- إلى أن مؤسسة الرئاسة بدأت –بالفعل- في تنفيذ سياسية التقشف والاقتصاد في نفاقاتها، قائلا: "مطبخ الرئاسة مبيفتحش إلا في العزومات"، مؤكدًا أن فائض التقشف سيساهم في سد حالة العوز لدى الشعب المصري.

وتابع النائب أن تقشف المواطنين سيساهم في انخفاض أسعار السلع، لأنها –السلع- قائمة على العرض والطلب، موضحًا أن التقشف فلسفة وليس إلزام يتم عن طريق القوانين، ذاكرًا أن التفشف له أدوات عديدة منها استخدام ورق "دشت" في الكتابة واستخدام لمبات موفرة... إلخ.