يتوجه الرئيس الإيراني الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد غد الجمعة إلى ماليزيا - المحطة الثانية من جولته في جنوب شرق آسيا - حيث من المقرر أن يبحث روحاني خلال الزيارة مع كبار المسؤولين ، التعاون الثنائي في مختلف المجالات الاقتصادية، وكذلك التعاون الصناعي والتكنولوجي.

وكان الرئيس الإيراني غادر العاصمة طهران اليوم /الأربعاء/، على رأس وفد رفيع المستوى متوجها إلى فيتنام، في مستهل جولة خارجية تشمل زيارة كل من ماليزيا وتايلاند.

وتأتي زيارة روحاني لهانوي تلبية لدعوة رسمية من نظيره الفيتنامي، حيث من المقرر أن تستمر لمدة يومين، يبحث خلالها روحاني مع نظيره الفيتنامي - خلال اجتماع مشترك بحضور وفدي البلدين رفيعي المستوى - سبل تطوير علاقات التعاون في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك ، والتوقيع على عدد من وثائق التعاون.

وذكرت وكالة أنباء /فارس/الإيرانية، أن الوفد المرافق للرئيس روحاني يضم مدراء ومسؤولين من القطاع العام، وكذلك ممثلين عن القطاع الخاص، للبحث في سبل تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وفي المحطة الأخيرة من جولته في جنوب شرق آسيا ، سيتوجه الرئيس روحاني إلى العاصمة التايلندية بانكوك للمشاركة في الاجتماع الثاني لمنتدى حوار التعاون الأسيوي "آي سي دي" الذي يهدف لتحقيق التنمية في القارة الآسيوية.

وخلال المنتدى - الذي يضم 34 دولة ويعقد خلال الفترة من 8 إلى 10 أكتوبر الجاري - سيلقي روحاني كلمة يستعرض فيها مواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كما سيلتقي على هامش المنتدى بالعديد من كبار المسؤولين المشاركين.

ويعقد المنتدى لتحقيق العديد من الأهداف منها؛ زيادة التعاون الاقتصادي، والتنمية في الدول الأسيوية، والتعاون الثقافي والسياحة والزراعة والبيئة والنقل.

وتأسس المنتدى عام 2002 لإرساء تعاون أوثق بين الاتحاد الاقتصادي الأوروبي الأسيوي ومجلس التعاون لدول الخليج الفارسي واتحاد دول جنوب شرق أسيا "آسيان".