أعلن الرئيس الكولومبى خوان مانويل سانتوس تمديد اتفاق وقف إطلاق النار مع حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) حتى نهاية الشهر الجارى بالرغم من رفض اتفاق السلام فى استفتاء شعبى.

وذكر تليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سى) اليوم الاربعاء ان سانتوس ارسل المفاوضين الحكوميين الى العاصمة الكوبية هافانا لمحاولة ايجاد سيبل لعقد اتفاق سلام مع الحركة المتمردة.

وكان سانتوس قد تعهد بمواصلة العمل من أجل نشر السلام فى كولومبيا على الرغم من نتيجة الاستفتاء الصادمة التى رفض فيها 2ر50 % من الناخبين اتفاقية السلام الموقعة مؤخرا مع متمردى الحركة.

ويطالب المعسكر الرافض الذى يقوده الرئيس السابق ألفارو أوريبى بسجن قادة حركة فارك الذين ثبتت بحقهم تهم، كما يطالبون بمنعهم من ممارسة الحياة السياسية.

يشار الى ان الطرفين كانا قد وقعا هذه الاتفاقية الاسبوع الماضى بعد حوالى أربع سنوات من المفاوضات الشاقة .