اختلف خبراء الإعلام حول مدى قدرة التشريعات الإعلامية على مواجهة قنوات الدجل والشعوذة، وقنوات مثيرى الفتن، بعدما أعلن الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان بأن القانون سيناقش فى المجلس خلال أسابيع، ففى الوقت الذى أكد فيه البعض قدرة القانون على التصدى لهذه القنوات، قال آخرون إن إمكانيات القانون تتوقف عندما تبث تلك القنوات فى أقمار صناعية غير مصرية مثل عرب سات وهوت بيرد، وأن غلق تلك القنوات يتوقف إذا كانت تبث على القمر الصناعى "نايل سات".
فى البداية، أكد الكاتب الصحفى صلاح عيسى، الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة، أن قانون التشريعات الإعلامية سينهى تماما على قنوات الدجل والشعوذة والقنوات التى تبث الفتن وتنشر إعلانات مفبركة، نظرا لأنه يضع قواعد وشروط بث القنوات على الأقمار الصناعية.
وأضاف الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة، لـ"اليوم السابع" أن قانون التشريعات الإعلامية يطالب جميع القنوات أن توفق أوضاعها، وفقا لمدة أعلنها القانون وهى عام كامل، ومن لم يوفق أوضاعه يتم غلق قناته.
وحول المدة التى قد يستغرقها البرلمان لمناقشة قانون التشريعات الإعلامية، قال عيسى، إنه قد يستغرق وقتا طويلا ولكن لا يهم الوقت، ولكن ما يهمنا أن يخرج بمضمونه الأساسى دون تعديلات.
بدوره قال الدكتور سامى عبد العزيز، عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة الأسبق، إن تلك التشريعات تضمن محاسبة قنوات الدجل والشعوذة والقنوات التى تبث إعلانات مجهولة المصدر، حيث يمكنه أن يسحب منها تراخيص العمل طالما خرجت عن القواعد والبنود التى ينص عليها القانون.
وأوضح، عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة الأسبق، لـ"اليوم السابع"، أن القانون أيضا يمكنه سحب التراخيص من القنوات التى تغير مضمونها التى بثت من أجله، فإذا تحولت قناة مسلسلات إلى قناة إخبارية يتم سحب التراخيص منها، وبالتالى يضمن القضاء على الفوضى الإعلامية.
ولفتت الدكتورة ليلى عبد المجيد، عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة الأسبق، أن قانون التشريعات الإعلامية يتحكم فقط فى القنوات التى تبث على قمر الصناعة "نايل سات"، وبالتالى فإن القانون لن يستطيع أن يغلق جميع قنوات الدجل والشعوذة، لأن هناك قنوات تبث من أقمار صناعية أخرى وتصل لنا.
وأضافت، أن القانون ينظم إنشاء القنوات الخاصة، التى لا يوجد قانون ينظمها حتى الآن، وهذه تعد خطوة مهمة بحيث نضمن حقوق المشاهد وننظم إنشاء القنوات الفضائية، ويجب أن تكون مواده مستوفية، وأن ينطبق على الجميع لضمان تحقيق أهدافه بشكل سريع.
وفى السياق ذاته، قال الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن قانون التشريعات الإعلامية ينظم شروط إطلاق القنوات الفضائية على القمر الصناعى المصرى فقط، ويحدد المحتوى وشروط المالية لتدشين القنوات، ولكن لا يمكنه أن يفرض شروط على القنوات التى تبث من أقمار صناعية أخرى.
وتابع، أنه لا يمكن غلق القنوات التى تثير الفتن، وتبث دجل وشعوذة إذا كانت تبث من أقمار صناعية مثل عرب سات أو هوت بيرد، وبالتالى فقدرته محدودة.
كان الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، أعلن أن البرلمان سيناقش خلال الأسابيع القادمة تشريعات الإعلام، وأضاف: "ستنتهى هذه الفوضى الإعلامية الموجودة الآن، ولن يكتب صحفى فى صحيفة إلا إذا توافرت فيها الشروط، ولن تكون هناك قناة فضائية إلا ومتفقة مع الشروط القانونية، وسينظم القانون إنشاء القنوات الفضائية وسينهى فوضى المنطقة الحرة ".