قررت النيابة العامة بالسويس بإشراف المحامى العام لنيابات السويس، حبس 3 من المتهمين بقتل حارس عقار بسبب الثأر 4 أيام على ذمة التحقيقات.
ونقلت قوات الشرطة المتهمين إلى النيابة العامة بالسويس فى حراسة أمنية مشددة، خشية تعرضهم للانتقام من جانب عائلة الحارس القتيل .
كانت مباحث السويس قامت بضبط 3 اشخاص قتلوا حارس عقار فى السويس، بسبب خصومة ثأرية بينهم، وأحالهم اللواء دكتور مصطفى شحاتة مدير أمن السويس للنيابة للتحقيق .
كان العميد محمد والى مدير إدارة البحث الجنائى قد تلقى اخطارا من قسم السويس، يفيد بمصرع خفير حراسة احد العقارات بشارع الجيش، بعد تلقيه عيار نارى، وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث أشرف عليه مدير المباحث وقادة العميد محمد شرباش رئيس إدارة البحث .
وتوصلت التحريات وسؤال أسرته والشهود العيان إلى وجود خلافات بين المجنى عليه "عاطف ز ز " 37 سنة، وبعض أقاربه حيث أتُهم قبل عام ونصف بقتل شخص بمسقط رأسه ببنى سويف، وبرأته المحكمة، إلا ان أقارب ذلك القتيل استجابوا لنداء الشيطان وحضروا للسويس وأطلقوا عليه اعيرة نارية وأردوه قتيلا .
وتم تحديد مواصفات المتهمين الثلاثة، وتكثيف الدوريات الأمنية وتشديد أعمال التأمين وتوسيع دائرة الاشتباه، وتم إعداد كمين للمتهمين، وتم ضبطهم بعد مطاردة، وتم ضبطهم وبحوزتهم السلاح المستخدم .
واعترفوا بقيامهم بقتل المجنى عليه خلال تواجده بمحل عمله فى العقار المكلف بحراسته أمام كنيسة الراعى الصالح بشارع الجيش .
وأكد المتهمون ، أن الصراع بين عائلتى البراهمة وبيت خلف بنزلة خلف في بني سويف هو السبب وأن 4 أشخاص سقطوا قتلى خلال العاميين الماضيين بسبب الثأر .