ألقت الشرطة الأوغندية القبض على زعيم المعارضة الأوغندية، والمرشح الرئاسي السابق الدكتور كيزا بيسيجي، في محاولة لإجباره على العودة إلى منزله، والتوقف عن التلويح لأنصاره الذين احتشدوا لتحيته خارج المحكمة العليا في العاصمة كمبالا.
وكانت الشرطة قد طلبت من “بيسيجي” العودة إلى منزله بعد خروجه من المحكمة العليا، لكنه أصر على تحية أنصاره، وهو ما اضطر الشرطة إلى سحب سيارته بواسطة مدرعة، استغلها “بيسجي” في التلويح لأنصاره، من فوق ظهر السيارة، وعندما فطنت الشرطة للموقف ألقت القبض عليه ووضعته في إحدى السيارات التابعة لها، والتي أسرعت به إلى منزله في منطقة كنساجاتي، حيث تم وضعه تحت الإقامة الجبرية.
وكان “بيسيجي” قد مثل أمام المحكمة العليا في كمبالا أمس لاستكمال إجراءات الإفراج عنه بكفالة في قضية الخيانة التي يواجهها، بعد اتهامه للرئيس “يوري موسيفيني” بتزوير الانتخابات الرئاسية.
وحضر “بيسيجي” إلى المحكمة وسط حشود غفيرة من أنصاره الذين التفوا حول سيارته، وهو ما اضطر الشرطة للتدخل.