قامت شرطة مديرية البريقة بمحافظة عدن جنوبي اليمن بترحيل 200 شاب من أصول أفريقية دخلوا الى البلاد بطريقة غير مشروعة عبر منفذ الضربة، أغلبهم لا يحمل أوراق هوية.

وأوضح بيان للمكتب الاعلامى لادارة أمن عدن أن الأجهزة الأمنية بعدن تعاملت بصورة إنسانية مع المهاجرين غير الشرعيين وفي إطار مراعاة مواثيق الأمم المتحدة والاتفاقيات الدولية ذات الصلة , وقال إن ترحيلهم جرى بصورة لائقة وبالتنسيق المباشر مع قوات التحالف العربي.

وأضاف البيان الذى أورده المكتب في صفحته على الفيسبوك أن المليشيات الانقلابية ، في إشارة إلي الحوثيين وحليفهم الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ، تستعين بعدد من المهاجرين في الحرب مما يشكل خطورة على الأمن والسلم في المحافظة.

يذكر أن الآلاف من المهاجرين الأفارقة يصلون بطرق غير مشروعة إلى المحافظات الجنوبية في اليمن عبر عصابات تهريب البشر على الرغم من الأحوال الأمنية غير المستقرة في اليمن، ويمثلون عبئا على الأوضاع الاقتصادية والأمنية في هذه المحافظات وتقوم الأجهزة الأمنية بالتنسيق مع منظمة الهجرة الدولية بترحيلهم.