أفادت صحيفة “الجارديان” البريطانية بتشكيل وحدات خاصة من الشرطة الفلبينية مهمتها القضاء على كل من يتعاطى أو يروج المخدرات في البلاد.
ونقلت الصحيفة عن ضابط في الشرطة قوله إن هذه الفصائل قتلت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، 87 شخصا لهم علاقة بالمخدرات.
وقال الضابط،: “شكلت 10 وحدات خاصة تضم كل منها 16 شرطيا مهمتهم الرئيسة تصفية مدمني ومروجي المخدرات وغيرهم من المجرمين”... “رجال الشرطة يمارسون مهمات القتل وهم مقنعون بملابس سوداء وفي فترة الليل”... “وتستغرق عملية إخراج المطلوب وقتله دقيقتين فقط وبعدها ترمى الجثة تحت جسر أو أي مكان آخر وعليها لوحة مكتوب عليها مروج أو بارون مخدرات”.
وأضاف الضابط: “نحن ملائكة نعيد هذه الأرواح الضالة إلى السماء بعد تطهيرها”.
تجدر الإشارة إلى أن رودريغو دوترتي رئيس الفلبين الذي انتخب في مايو/أيار الماضي يدعو إلى كفاح شامل لا هوادة فيه ضد كل من يتعاطى المخدرات أو يروجها في البلاد.
ووفقا لمعطيات الشرطة، فقد تم منذ استلام الرئيس الجديد للسلطة، قتل حوالي 2.4 ألف شخص لهم علاقة بتجارة المخدرات، بما في ذلك أثناء التحقيق في الجرائم في هذا المجال.
وقد أدان المجتمع الدولي مرارا وتكرارا وسائل مكافحة المخدرات التي يتبعها رئيس الفلبين الذي قارن قبل فترة نفسه بهتلر، مشيرا إلى وجود 3 ملايين مدمن على المخدرات في بلاده وشدد على أنه سيشعر بالسعادة لو تمكن من قتلهم.