سيطرت الفصائل السورية المشاركة في عملية “درع الفرات” على المزيد من القرى على حساب تنظيم “داعش”، بمساندة من المدفعية التركية وطيران التحالف الدولي.
وأوضحت قناة العربية الإخبارية اليوم الأربعاء أن هذا التقدم لقوات المعارضة السورية جاء عقب انطلاق المرحلة الثالثة من معركة “درع الفرات” التي تهدف للسيطرة على مدينة الباب بالكامل، أكبر معاقل تنظيم “داعش” في الشمال الشرقي من ريف حلب، في حين تشهد المناطق حركة نزوح للأهالي إلى مناطق أكثر أمنا.
في سياق آخر، صدت فصائل المعارضة السورية هجوما عنيفا لقوات الأسد حاولت التقدم من خلاله في منطقة الشيخ سعيد جنوبي حلب.
وبحسب الناشطين، تكبدت قوات قوات النظام المدعومة خسائر كبيرة، وتمكن مقاتلو المعارضة من قتل 10 من قوات النظام والميليشيات وتدمير عدد من الآليات التابعة لها.