قال النائب محمد أبو حامد، عضو مجلس النواب، إن سياسة التقشف تبدأ من الرئاسة مرورًا بجميع مؤسسات الدولة وحتى المواطنين، بشرط أن يمتلكوا سعة من المال تسمح لهم بالتقشف وليس الفقراء ومحدودي الدخل، مطالبًا المؤسسات والمواطنين بالتقشف كأنهم في حالة حرب.

وأضاف "أبو حامد" في تصريح لـ"صدى البلد"، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي دعا إلى التقشف والحد من النفقات في أكثر من مناسبة، لافتًا إلى أن مؤسسة الرئاسة بدأت –بالفعل- في تنفيذ سياسية التقشف والاقتصاد في نفاقاتها، قائلا: "مطبخ الرئاسة مبيفتحش إلا في العزومات"، مؤكدًا أن فائض التقشف سيساهم في سد حالة العوز لدى الشعب المصري.

وتابع النائب أن تقشف المواطنين سيساهم في انخفاض أسعار السلع، لأنها قائمة على العرض والطلب، موضحًا أن التقشف فلسفة وليس إلزامًا يتم عن طريق القوانين، وأن التفشف له أدوات عديدة منها استخدام ورق "دشت" في الكتابة واستخدام لمبات موفرة وغيره من الاشياء.