قال العالم الدكتور مصطفى السيد، رائد علاج السرطان بجزيئات الذهب النانومترية، رئيس مجلس إدارة مدينة زويل، إن الطلاب الذين يدرسون بالمدينة من خيرة شباب مصر ويجرون أبحاثا عالمية مثل التى تجرى فى أمريكا .
وأضاف الدكتور مصطفى السيد، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع "، أنه يتمنى أن الشباب يستكملون المدينة والجامعة والمسيرة المنشودة لهما خلال الفترة المقبلة، وأن يتم استكمال ما كان يهدف له العالم الراحل الدكتور أحمد زويل وأن تنتج المدينة علماء على درجة كبيرة من العلم والمعرفة ينافسون علماء أمريكا أنفسهم .
وأكد الدكتور مصطفى السيد، أن اختياره لتولى رئاسة مجلس إدارة مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا "مشروع مصر القومى للنهضة العلمية" شىء يعتز به كثيرا، مشددا على ضرورة التكاتف لاستكمال هذا الصرح العظيم .
وعن زكرياته مع الراحل الدكتور أحمد زويل قال "السيد"، أن زويل هو تلميذه الذى رشحه لجائرة نوبل "زويل"، موضحا أنه قال له "أنا هرشحك لنوبل بس أوعدنى لو حصلت عليها أنك ترجع مصر وتفتح جامعة ومدينة علمية بمصر وحلف لى بالله العظيم أنه سيفعل، وبالفعل نفذ حيث كان "السيد" يتولى حينئذ منصب مقرر بلجنة علمية كبيرة وكان يأخذ برأيه فى الترشيح للجائزة وبالفعل رشح العالم الراحل .
وأوضح "السيد" أنه أراد الحصول على الدكتوراه تحت إشرافه لكنه ذهب آنذاك إلى الجامعة الأمريكية ببيروت لعام واحد، فأرسل إليه جواب على الجامعة بأمريكا فردت عليه السكرتارية بأنه يتقدم للجامعة بأمريكا وإذا تم قبوله فإنه سيلتحق بالجامعة فى أمريكا العام المقبل، وحينها يكون قد عاد من بيروت ويلتقيه ويدرس معه .
وأشار العالم الكبير، إلى أن "زويل" كان يحضر الجواب الذى أرسلته إليه السكرتيرة فى كل لقاء بينها أو أى اجتماع ويقول للحاضرين "شايفين الدكتور مصطفى كان بيقول للسكرتيرة بتاعته اتخصلى منه"، مؤكدا أن السكرتيرة لم تبلغه بحضور العالم الراحل "زويل " إليه أو مخاطبته له .
وتابع "السيد "، "زويل كان دمه خفيف ويستاهل جائزة نوبل عن جدارة وأتمنى أن يسير طلاب المدينة على نفس دربه وأن يكون بينهم زويل جديد ".
وكان أعضاء مجلس إدارة مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا "مشروع مصر القومى للنهضة العلمية"، قرروا اختيار العالم المصرى الدكتور مصطفى السيد، الأستاذ بجامعة جورجيا رئيسا لمجلس إدارة مدينة زويل، خلفا للعالم الكبير الراحل أحمد زويل حيث إن اختيار مصطفى السيد جاء بإجماع آراء أعضاء مجلس الإدارة فى اجتماع عقد خصيصا لهذا الأمر وهو الاجتماع الأول الرسمى للمجلس بعد أن عقد أعضاؤه اجتماعين سابقين عقب وفاة الدكتور أحمد زويل برئاسة الجراح العالمى الدكتور مجدى يعقوب، وتم اتخاذ الإجراءات الخاصة باستكمال انتخاب أعضاء مجلس الإدارة وعقد الاجتماع الأول .