تجمهر العشرات من أهالى مدينة القنايات بالشرقية، أمام المستشفى المركزى، اعتراضًا على تراخى طبيبة فى عملها وإهمال إسعاف طفل يعانى من ضيق تنفس - على حد قولهم.
وقال مينا وليد أحد شهود العيان، لـ"اليوم السابع"، إن الطبيبة تركت الحالة بحجة عدم وجود إمكانيات للعلاج، مما أثار حفيظة أهلية الطفل المريض، ووقعت مشادة كلامية بين والد الطفل والطبية، وعلى أثرها اتصلت الطبيبة بالشرطة متهمة الأب بالتعدى عليها، وفور وصول الشرطة تجمهر الأهالى للاعتراض على الإهمال والتراخى من الأطباء، وحاول بعضهم اقتحام الاستقبال والتعدى على الطبيبة، إلا أن الشرطة أطلقت أعيرة نارية لتفريقهم، وقامت بضبط 6 منهم.
ومن جانبه قال الدكتور حسام أبوساطى، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، إنه فور عمله بالواقعة توجه للمستشفى، ووجد أن الاستقبال تعرض لتلفيات بسيطة وأن العمل منتظم داخل المستشفى، وأنه تفقد أقسام الحضانات والعناية المركزة للاطمئنان على سير العمل، فيما أوضح أن الواقعة قيد تحقيقات الشرطة والنيابة.