خلقت إطلالة برنامج "ست الحسن" الجديدة الذى تقدمه الإعلامية شريهان أبو الحسن، على قناة one E، حالة جديدة وسط برامج "التوك شو" الاجتماعية التى تتناول القضايا الخاصة بالمرأة والفتيات فى سن الشباب والمراهقة، وتجديد من محتوى البرنامج للاستمرار فى خط مواكبة متطلبات المرأة من قضايا وأزياء وكل ما يخص المرأة بكافة النواحى والمجالات.
وقدمت الإعلامية شيريهان أبو الحسن، عبر الإطلالة الجديدة للبرنامج، رؤية نوعية مختلفة لتناول قضايا المرأة والمشاكل التى تواجهها، وذلك بشكل إعلامى لا يدعو إلى الكآبة "والنكد" بل بمواجهة القضايا بروح من البهجة والطاقة الإيجابية.
ويعد اقتحام "ست الحسن" للقضايا التى تواجه المرأة فى مجتمعها ومحيط أسرتها، بداية من السير فى الشارع والعمل والدراسة فى الجامعات، ومناقشة المضايقات التى تتعرض لها المرأة من قبل الشباب، وجميع مناحى الحياة المختلفة، نقلة نوعية جديدة فى خريطة عمل البرنامج، ويدعم هذا أن الإسهاب فى تناول تفاصيل القضايا يُنبأ بحلها، سواء من خلال الدولة أو القيم والتقاليد الاجتماعية.
"ست الحسن" بتقديمه نماذج كفاح "ستات الحسن" اللاتى واجهن مواقف صعبة فى حياتهن العملية والأسرية تعد بادرة مميزة، يُهدى بها فريق "ست الحسن" الضوء للدولة، حتى تسير وتصل لهذه النماذج المشرفة، وتقدم لهن الدعم سواء عبر مساندتها لهن بالخروج من الأزمات، أو تبنى مشاريعهن وتنفيذها بدلا من الإندثار كما كان يحدث فى السابق.
ويُوصف برنامج "ست الحسن" فى إطلالته الجديدة بعد الإفصاح عن زيادة الاهتمامات المتعلقة بالمرأة، لتدخل فى تفاصيل لها علاقة بشكل المرأة وطريقة الشعر والماكياج والأزياء، وملفات تعامل السيدات مع الأطفال فى البيت، وتفاصيل مراحل الحمل والرضاعة، بأن البرنامج أصبح موسوعة معلوماتية شاملة للمرأة بداية من الطفولة للأمومة مرورا بجميع نواحى الحياة التى تمسها.
وتطرُق البرنامج أيضا، للتواصل مع ربات المنازل لمعرفة متطلبات المدارس وتمارين الرياضة للأبناء، والخوض فى كيفية مواجهة تفاصيل سن المراهقة، وفتح ملف الارتباط والخطوبة وكل تفاصيل ومعلومات خاصة بهذه الملفات، ويقدم البرنامج خدمة جديدة تمنع وقوع الكثير من ربات المنازل فى المشاكل وتساعدهن على التنشئة الجيدة للأبناء، ومعرفة "ست" الأسرة بكل ما يدور فى ذهن الأبناء، من قضايا تجنبهم الوقوع فى مشاكل اعتاد المجتمع على متابعتها يومياً.