قال الدكتور نبيل عبد المقصود أستاذ علاج السموم وأمراض البيئة بكلية طب القصر العينى إن أى سموم من الممكن أن تتحول إلى مواد نافعه بعد تحويلها بمواد كيميائية لتصبح مضادات للسموم ذاتها بعد استخلاص المادة الأساسية بها .

وأضاف عبدالمقصود لـ"صدى البلد" أن الأخبار التى تداولت عن أن فطر الأرجوت يساعد على علاج العديد من الأمراض هذا كلام صحيح 100% لأن أى فطريات أو سموم من الممكن أن تتحول لمادة علاجية ويتم استثمارها والربح منها بدلا من كونها شئ سلبى .

ويذكر أن مصر قد تراجعت عن موقفها السابق بتطبيق اشتراطات لا تسمح بأي نسبة من فطر الأرجوت بالقمح المستورد، حيث تعاقدت الحكومة على 240 ألف طن من القمح الروسي، المحتوى علي فطر الأرجوت بنسبة 0.05%، الشهر الماضي، وقد توصل بعض الخبراء لتقارير تفيد بأن فطر الإرجوت عند فصله من القمح يمكن الاستفادة منه في صناعة الدواء ويمثل إضافة للاقتصاد المصري.