شهد حوار وليد طوغان، مساعد رئيس تحرير مجلة روز اليوسف، والنائب البرلمانى مصطفى الجندى، مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، ببرنامج "على هوى مصر" الذى يذاع على فضائية النهار one ، مشادة وتوجيه اتهامات بين الضيفين على الهواء، خلال الحديث عن فترة حكم الرئيس الأسبق حسنى مبارك لمصر والمقارنة بينها وبين الفترة الحالية.
وقال وليد طوغان ، موجها حديثة لمصطفى الجندى:"أنت عندك بيت فى أمريكا وبتتكلم عن الغلابة!"، الأمر الذى جعل مصطفى الجندى يرد قائلا:"وبيت فى فرنسا كمان، لكن عليا حاجة فى الضرايب".
وقال مصطفى الجندى، إن الرئيس الأسبق حسنى مبارك أنهك الدولة المصرية طوال الـ30 عام، فترة حكمه للبلاد، مطالبا الشباب بضرورة النزول للانتخابات المحلية والمشاركة فيها، حتى لا يسطو رجال الثورة المضادة عليها وتتحول إلى حزب وطنى جديد يحكم الدولة.
وأضاف الجندى، أن "مبارك" صُنف "حرامى" بحكم المحكمة، كما أن أحمد عز، أمين لجنة السياسات بالحزب الوطنى المنحل، احتكر الحديد فى السوق وتمت محاكمته وفق قوانين وضعها هو، وكانت النتيجة حصوله على البراءة، فيما وجه حديثة لـ"طوغان"، قائلًا:"الناس جابونى أنا علشان أدافع عنهم".
من جانبه، قال وليد طوغان، إن هناك انهيار كبير داخل الدولة، منذ 6 سنوات بعد اندلاع ثورة 25 يناير، لافتا إلى أن الدولة كانت أكثر استقرارًا فى عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك، لأنه لم يكن هناك إخوان أو اشتراكيين ثوريين.
وأشار إلى أن نظام "مبارك" كان له أخطاء لكن لا يجب اتهامه بالخيانة، موجها حديثه للنائب مصطفى الجندى، قائلًا "لما أنت كنت مع الإخوان، إحنا كنا مع الجيش وبطلوا تقولوا وطنية.. وبطلوا تقولوا غلابة"، نافيا وجود ما يسمى بـ"الثورة المضادة داخل الدولة"، لافتا إلى أن فترة "مبارك" انتهت ولن تعود مرة أخرى.