التاجر المتهم بقتل نجلة صديقه بالمنيا يكشف تفاصيل جديدة امام النيابه:

خطفت آيه وذهبت بها الى قنا ووضعت لها منوم عدة مرات حتى لا ينكشف أمرى

لم اقصد قتلها ولكنى أردت الانتقام من والدها وأشقائه بسبب الخلافات الماليه

كشفت تحقيقات النيابه بإشراف المستشار عبد الرحيم عبد المالك المحامى العام لنيابات جنوب المنيا، تفاصيل جديدة فى واقعة قيام عصام . م . أ 37 سنه تاجر ملابس بخطف وقتل نجلة صديقه.

وقال المتهم فى اعترافاته امام النيابه عن وجود علاقة صداقه وعمل بينه وبين والد الطفله فى تجارة الملابس منذ عدة سنوات ونشب خلاف بينهما فى الفترة الاخيرة لخلافات ماليه فى عملية البيع والشراء مما اثر على العلاقات الطيبه التى كانت تجمع بينهما.

واضاف انه قرر ان ينتقم من صديقه واشقائه لقيامهم بطردة من المنزل اثر الخلافات التى نشبت بينهم جميعا، مما دعاه الى القيام بخطف نجلة صديقه وتدعى آيه 9 سنوات طالبه بالصف الثالث الابتدائى، وتوجه بها الى قنا حيث وضع لها أدوية منومه حتى لا تصرخ وينكشف امرة، وكلما ينتهى مفعول المنوم كان يقوم باعطائها ادوية اخرى حتى فارقت الحياة، واوضح المتهم انه كان لا يريد قتل الطفله ولكن كان يريد ان ينتقم من والدها واشقائه لطرده من المنزل واهانته والحصول على مبلغ مالى منهم.

ترجع احداث القضية الى تلقى اللواء فيصل دويدار مدير أمن المنيا، إخطارًا من اللواء محمود عفيفي مدير إدارة البحث الجنائي، بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة ديرمواس، من والد فتاة تدعى آية 9 سنوات، يفيد باختفائها في ظروف غامضة.

وعلى الفور شكل العميد عبد الفتاح الشحات رئيس مباحث المديرية فريق بحث جنائي تحت إشراف العميد هشام بشر رئيس فرع البحث وبقيادة المقدم هاني سمير رئيس مباحث ديرمواس، وتوصلت المعلومات إلي أن وراء خطف الطفله شخص يدعي عصام . م . أ 37 سنة تاجر ملابس ومقيم بقرية البدرمان بمركز ديرمواس.

وبالفحص تبين أن هناك علاقة صداقة وتجارة بين الجاني ووالد الطفله، وأشقائه ونشب بينهم خلافات ماليه في الآونة الأخيرة قاموا علي أثرها بطرده من منزلهم، فقام الجاني بخطف الطفله وتوجه بها لقنا عن طريق وضع المنوم لها، وعندما كان ينتهي مفعول المنوم تقوم الطفله بالصراخ فيكرر وضع المنوم حتي فارقت الفتاة الحياة.

شارك في فريق البحث الجنائي النقباء إسلام جمال، ومحمد فكري، وحسام العريني، ومحمد حسين، وأحمد عبد العظيم، ومحمد إسماعيل، وتم ضبط المتهم وبمواجهته إعترف بإرتكاب الواقعة وامرت النيابه العامه بحبسه.