هاجمت جماعة الإخوان المسلمين، السلطات المصرية بعد “تصفية” الشرطة لـ”محمد كمال”، عضو مكتب الإرشاد بالجماعة، ومرافقه ياسر شحاته.
وقالت “الجماعة” في بيان اليوم: “ظننتم أنكم سترهبوننا، وتفتوا من عضدنا، وتضعفوا من قوتنا، فذلكم ظنكم الذي ظننتم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين”.
واعتبرت “الجماعة” ما حدث لقياديها البارز ومرافقه “عملية اغتيال”، واصفة إياها بـ”الفعل الخسيس والجريمة الدنيئة”، مضيفة: “لن تفت من عضدنا ولن ترهبنا ولن تثنينا عن فضح جرائمكم”.
ودعت السلطات المصرية إلى ترقب ثورة شعبية قادمة، قائلة: “ترقبوا ثورة شعب باتت قريبة بعد أن انكشفت أمامه حقيقتكم وتبينت له جرائمكم”، على حد تعبير البيان.