عبد الجليل: المهاجرون كانوا يرثون الأنصار «فيديو»

قال الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف سابقًا، إن المجتمع الذي أنشأه النبي -صلى الله عليه وسلم- في المدينة بهد هجرته إليها يعد مثالًا للمجتمعات الآمنة المستقرة.

وأضاف «عبد الجليل» خلال تقديمه برنامج «المسلمون يتساءلون»، أن روح الأخوة كانت تشود في المجتمع حيث يرث المهاجرون من الأنصار، مستشهدًا بقول الله تعالى: «وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» [الحشر:9]، وقال تعالى: «وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا» [النساء: 33].

وأشار إلى أن المهاجرين ظلوا يرثون من الأنصار إلى أن أنزل الله تعالى قوله: «وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ» [النساء : 33] أي ورثة من أهله، فنسخت قوله تعالى: «وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ» [النساء: 33].

أضف تعليق