ناقش رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، في بغداد اليوم /الثلاثاء/ مع وفد الكونجرس الأمريكي برئاسة السيناتور الديمقراطي كوري بوكر والوفد المرافق له، التطورات السياسية والأمنية بالعراق ومستجدات الوضع الاقليمي وتداعياته لاسيما مايتعلق بملف الحرب على الإرهاب.
وبحث الجانبان، خلال اللقاء الذي حضره السفير الأمريكي لدى العراق ستيوارت جونز، ملف إغاثة النازحين وسير العمل التشريعي ودور مجلس النواب في الاسراع بتشريع القوانين المهمة.. وأكد الجبوري حرص مجلس النواب على تجاوز العقبات والمضي بخطط الاصلاح ودعم تقدم الدولة في مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية.
على صعيد آخر، استغرب الجبوري تدخل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي في شؤون القضاء وإبداء رأيه في ملف يخص الإجراءات القضائية، وقال: إن المسؤولين في السلطة التنفيذية عليهم الاهتمام بواجباتهم وعدم التدخل في شؤون المؤسستين التشريعية والقضائية.

وأوضح رئيس مجلس النواب أن نظام الحكم في العراق قائم على الفصل بين السلطات وهو ما يوجب عدم تدخل السلطة التنفيذية في شؤون السلطات الأخرى.
وكان العبادي اعتبر خلال جلسة البرلمان أمس أن التعديل الوزاري جزء من عملية الإصلاح التي تسير بها قدما، وقال :إننا مع أن يمارس مجلس النواب دوره التشريعي والرقابي، ولسنا ضد استجواب الوزراء والمسؤولين ولكننا ضد “الاستجواب السياسي”.. في إشارة ضمنية لاستجواب وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي الذي صوت البرلمان على عدم قناعته بأجوبته في استجواب أول أغسطس الذي اتهم فيه العبيدي رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونواب بالابتزاز والفساد، وشرع البرلمان في إجراءات سحب الثقة من وزير الدفاع.