أهالي 3 مناطق بحي الجمرك مهددون بالتشرد

طابية صالح من أخطر المناطق السكانية بالإسكندرية

670 ألف نسمة يقطنون منازل معرضة للانهيار بالعطارين وكوم الدكة ومحطة مصر

يعيش مئات الآلاف من المواطنين بـ10 أحياء ومناطق سكنية بالإسكندرية مهددون بالموت في أي لحظة تحت انقاض منازل مهدمة بسبب الحالة الانشائية السيئة لمنازلهم وسط غياب كامل من الأجهزة التنفيذية.. وتحتوي مناطق كثيرة بالإسكندرية وخاصة بالأحياء القديمة على منازل يعود عمر البعض منها إلى أكثر من 120 عاما، ومنها مناطق اللبان، بحرى، المنشية، طابية صالح، القبارى، كرموز، العطارين، محطة مصر، كوم الدكة، أبو قير.

3 مناطق بحي الجمرك

ويأتى حى الجمرك غرب الإسكندرية فى مقدمة أحياء المحافظة من حيث احتوائه على أكثر المناطق التى تضم عقارات قديمة آيلة للسقوط، تهدد أرواح 187 ألف نسمة هم عدد سكان الحى وهي مناطق بحري واللبان والمنشية.

وتأتي منطقة اللبان كأكثر المناطق التي تحتوي على منازل متصدعة ومتهدمة بالحي، كما تحاصر منازلها عدد كبير من ورش الحدادين ومخازن تجارة الأخشاب، وتعتبر من أكثر المناطق التى تشهد انهيارًا فى العقارات القديمة بالمحافظة.

وفي نطاق الحي ايضا تأتى منطقة بحرى فى المرتبة الثانية من حيث انتشار العقارات القديمة وأغلبها صادر لها قرارات إزالة من الحي، إلا ان قاطنيه يرفضون اخلائها لعدم وجود البديل لهم، مما يهدد حياة 150 ألف نسمة من قاطنيها حيث تعد من الأحياء الفقيرة والتي يقطنها الحرفيين والعاملين بمهنة الصيد.

كما تتضمن منطقة المنشية بنطاق الحي عدد كبير من المباني القديمة الآيلة للسقوط وخاصة بالشوارع الداخلية وعلى رأسها شارع الجزائر والسبع بنات والتي يحتويان على عدد كبير من ورش الحدادة والحرفيين.

حى غرب الإسكندرية

ويأتي حى غرب فى المرتبة الثانية بين أحياء الإسكندرية، من حيث انتشار العقارات الآيلة للسقوط، حيث يعيش به 475 ألف نسمة تقريبًا، وتنتشر به بعض المناطق التى تمثل قنابل موقوتة وفى مقدمتها منطقة طابية صالح التى تقع بين منطقة القبارى ومينا البصل.

ومنطقة طابية صالح، وتعتبر من اخطر المناطق السكانية بالإسكندرية حيث بنيت بالكامل على هضبة معرضة للسقوط بما عليها من مبان في أي لحظة.

وتأتى منطقة القبارى من ضمن المناطق القديمة التابعة لحى غرب بالإسكندرية، حيث تعاني من إقامة منازلها على الجبانة القديمة لغرب الإسكندرية التى تعود للعصر الرومانى.

منطقة كرموز وهى أقدم مناطق حى غرب أيضًا وهى تشمل عدة مناطق تحتوى على المنازل القديمة أهمها منطقة غيط العنب، كوم الشقافة، جبل ناعسة، الكارة، باب سدرة.

حى وسط فى المرتبة الثالثة

ويأتي حي وسط الإسكندرية في المرتبة الثالثة من حيث المناطق الاكثر عرضة للانهيار حيث يضم مناطق العطارين وكوم الدكة ومحطة مصر، ويقطن به 670 ألف نسمة.

أنشأت منطقة العطارين مع إنشاء سوق (العطارين) كمركز تجارى لتجارة التوابل، فى ظل الفتح العربى لمصر، وبمرور الزمن، اختفت محلات العطّارين وظهرت محال بيع الأنتيكات والأثاث القديم والجديد فى عقد الخمسينات من القرن الماضى ويشتهر بالمبانى القديمة على الطراز اليونانى والرومانى.

أما منطقة كوم الدكة فتعتبر من أشهر المناطق القديمة التابعة لحى وسط، والتى شهدت العام الماضى كارثة مفجعة تهدد سكان منطقة كوم الدكة الأثرية بأكملها، حيث تسبب ميل عقار مخالف فى انهيار وتصدع 16 عقارًا قديما مجاورًا له وهى منازل قديمة متهالكة، وسكانها يقطنون فيها، عائلات، فى حجرات متجاورة، ودورة مياه واحدة لكل من فى المنزل.

حى المنتزه يدخل السباق

وأخيرًا يلحق حى المنتزه بباقى الأحياء التى تمثل مناطق خطرة تهدد أرواح السكان، حيث تأتى منطقة أبو قير، التابعة لحى المنتزه ثان، حيث شهدت المنطقة مؤخرًا انهيار عقار قديم متأثرًا بسقوط الأمطار الغزيرة على الإسكندرية وراح ضحيته 3 أشخاص وأصيب 8 آخرين.

وتعتبر منطقة أبو قير من المناطق الفقيرة والعشوائية ومن أقدم الأحياء بالإسكندرية والتى شهدت أحداثًا تاريخية تعود إلى الحملة الفرنسية على مصر.

وبعيدًا عن الأبراج السكنية الحديثة والشاهقة التى بنيت مؤخرًا على شاطئ أبو قير مباشرة، فإن منطقة المساكن القديمة التى تقع خلف معسكر الشباب تمثل قنبلة موقوتة من البناء القديم العشوائى لأهالى أبو قير والعاملين أغلبهم إما بمهنة الصيد أو سائق "كارتة" أو عامل بالميناء.