استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس جمهورية مصر العربية، اليوم الثلاثاء، رؤساء أساقفة الكنيسة الأسقفية (الإنجليكانية) عن جنوب الكرة الأرضية .
وقالت الكنيسة الاسقفية فى بيان لها اليوم الثلاثاء، إن مطران الطائفة الأسقفية بمصر وشمال أفريقيا الدكتور منير حنا أنيس، ترأس وفد الأساقفة الذى يضم 17 من رؤساء الأساقفة لعدد من الدول، وبينهم الأسقف بول بتلر عضو مجلس اللوردات الإنجيليزى .
وبدأ اللقاء بترحيب الرئيس عبد الفتاح السيسى بالحضور، مؤكدًا أن مصر دائمًا مرحبة بالجميع وحاضنة للكل .
وقال المطران منير حنا، إن الرئيس تحدث عن الدور الهام الذى يلعبه رجال الدين فى صنع السلام ونشر ثقافة قبول الإختلاف.
كما ألمح الرئيس أن المتشددين والمتطرفين لم يقبلوا بالتنوع والاختلاف بين البشر، ولو كانوا قبلوا لتعايشنا معًا، وإنما اعتادوا تكفير من لا يتفق معهم فى الفكر ويحكمون عليه بالقتل .
وتابع رئيس وفد الأساقفة:" إن الرئيس شدد على ضرورة إصلاح الخطاب الديني لمواجهة التطرف والتشدد، مؤكدًا أنه لن يؤل جهدًا لحين تحقيق حرية الأعتقاد الكاملة لكل مواطن مصري ".
ومن جانبة أشاد رؤساء الأساقفة بزيارة الرئيس السيسى للكاتدرائية المرقسية حال الأعياد لما تعطيه من نموذجًا للمحبة التى يهدف تعميمها بين أبناء الوطن الواحد .
فيما قال المطران منير حنا، رئيس وفد الأساقفة، أن الرئيس السيسى كان كريما فى الوقت الذى منحه للقاء والذى تجاوز الـ 90 دقيقة تقريبا تحدث خلالها من القلب .
وأضاف، أن الأساقفة أعربوا عن تقديرهم الشديد للرئيس المصري ورؤيتة لتحقيق الأمن والاستقرار بمصر والذي يخطو لتحقيقه بثبات ونجاح.