بدأ مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، برئاسة الدكتور على عبد العال، أولى جلسات دور الانعقاد الثانى، بالموافقة النهائية على مشروع قانون الخدمة المدنية وإقرار مشروع قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين.
ورصد "اليوم السابع" أبرز المشاهد ببداية دور الانعقاد الثانى، والتى جاء فى مقدمتها حرص النائب كمال أحمد على الحضور مبكرا حيث كان أول الحضور للمجلس قبل بدء الجلسة العامة بساعات، وذلك بعد انتهاء دور الانعقاد الأول الذى حُرم من حضور جلساته واجتماعات اللجان النوعية خلاله على خلفية ضربه توفيق عكاشة بالحذاء بعد استقباله السفير الإسرائيلى بمنزله.
كما شهدت بداية الجلسة العامة تأدية النائب حسين أبو جاد نائب حدائق القبة الجديد، الذى فاز بمقعد الدائرة فى الانتخابات التكميلية التى أجريت بالدائرة، بعد وفاة النائب سيد فراج ـ نائب الدائرة، اليمين القانونية أمام مجلس النواب.
وأعلن الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، نتيجة انتخابات المكتب السياسى لائتلاف دعم مصر والتى أسفرت عن فوز المهندس محمد زكى السويدى برئاسة الاتلاف، ليصبح زعيم الأغلبية تحت القبة، وهنأ رئيس البرلمان السويدى، كما رحب بالناب كمال أحمد بعد عودته للبرلمان مرة أخرى.
إحالة إلهامى عجينة للجنة القيم
كما شهدت الجلسة العامة هجوما حادا على النائب إلهامى عجينة بعد تصريحاته الأخيرة عن كشوف العذرية، وأعلن الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، تلقى هيئة مكتب مجلس النواب عدة بلاغات ضد النائب إلهامى عجينة، بسبب تصريحاته الخاصة بكشف العذرية عن الفتاة المصرية قبل التحاقها بالجامعات المصرية، مضيفا: "تقرر إحالته للجنة القيم للتحقيق معه فى هذا الشأن".
فيما تغيب عجينة عن الجلسة الافتتاحية لدور الانعقاد الثانى، وكان عدد من النواب والنائبات قد تقدموا بعدة مذكرات لرئيس البرلمان للمطالبة بإحالة عجينة للجنة القيم والتحقيق معه واتخاذ الإجراء المناسب بحقه على خلفية تصريحاته المتتالية المثيرة للجدل والتى اعتبرها أعضاء البرلمان إساءة للمجلس وأعضاءه والدولة المصرية بالكامل.
التفاف النواب حول الوزراء .. وعبد العال يطالبهم الالتزام بمقاعدهم
وفى سياق منفصل، حضر الدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية، والمستشار مجدى العجاتى وزير الشئون القانونية ومجلس النواب، الجلسة الافتتاحية لدور الانعقاد الثانى لمجلس النواب.
والتف عدد من النواب حول الوزيرين، مما تسبب فى تعطيل سير الجلسة العامة، وطالبهم الدكتور على عبد العال بعدم الحديث مع الوزراء ومغادرة منتصف القاعة والالتزام بمقاعدهم لاستئناف الجلسة.
مشادات بين هانى أباظة ووزير التنمية المحلية

كما حاول المستشار مجدى العجاتى، وزير الشئون القانونية ومجلس النواب، والنائب مصطفى بكرى ووكيلى المجلس سليمان وهدان والسيد محمود الشريف وعدد من النواب احتواء غضب النائب هانى أباظة خلال الجلسة العامة، على خلفية ما أثاره حول تعرض نجله للإهانة بكمين أمنى بمنطقة المعادى.
وقال أباظة إن نجله تعرض للإهانة الشديدة فى أحد الأكمنة الأمنية بمنطقىة المعادى، مضيفا:"بتهمة انه ابن عضو مجلس نواب فحينما أبرز هويته للقائمين على الكمين تم إهانته بشكل غير لائق ولابد من وقف مثل هذه التصرفات".
وبعد مشادات كلامية بينه وبين الدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية، تدخل الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان ليعيد الهدوء للجلسة مرة أخرى وقال للنائب هانى أباظة :"أنا معاك وهخدلك حقك".
نائبة: مستشار بالحكومة بيقولى أنتى متعرفيش حاجة متتكلميش
واعترضت الدكتورة سوزى ناشد، عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية، على توجه أحد المستشارين باللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية لها بعد أن ألقت كلمتها حول مشروع قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين.
وانفعلت سوزى خلال الجلسة العامة، موجهة حديثها للدكتور على عبد العال، قائلة "أنا مش فاهمة أيه المستشارين اللى جايين يتكلموا معانا دول، واحد منهم بيقولى انتى متعرفيش حاجة متتكلميش فى حاجة".
وهو ما اعترض عليه عدد كبير من النواب داخل القاعة، مطالبين مستشار اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية بمغادرة قاعة المجلس واستجاب بعد حديث المستشار مجدى العجاتى وزير الشئون القانونية ومجلس النواب معه.
عبد العال يحذف عبارة مسيئة من المضبطة
وأثناء مناقشة مشروع قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية، استخدمت النائبة عبير تقبية، عبارة مسيئة ضد قوات خفر السواحل المصرية، وهو ما أغضب رئيس البرلمان، الذى رفض عبارتها، موجها الأمانة العامة للبرلمان بحذف الكلمة من المضبطة وطالب النائبة بالاعتذار، قائلا منفعلا "لا يجوز.. هؤلاء مسئولون عن تأمين السواحل المصرية بالكامل وهى تقدر بآلاف الكيلومترات".
العجاتى يتحدث فى الهاتف أثناء مناقشة قانون الهجرة غير الشرعية
ومع اقتراب انتهاء الجلسة العامة، بدأت القاعة خالية من النواب حيث لم يتخطى عدد النواب الحاضرين 100 نائب على أقصى تقدير، مما دفع الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان إلى تأجيل أخذ التصويت النهائى على مشروع القانون لاختلال النصاب القانونى، حيث يتطلب موافقة ثلثى أعضاء المجلس.
وشهدت نهاية الجلسة عدد من المشاهد التى جاء أبرزها فى مغادرة النواب للقاعة وانتشار الأحاديث الجانبية بين النواب الحاضرين، كما تفرغ المستشار مجدى العجاتى وزير الشئون القانونية ومجلس النواب، إلى الحديث فى هاتفه المحمول أثناء مناقشة مشروع قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين.