وقعت سفارة سويسرا بالقاهرة اليوم، على إتفاقية مع وزارة البيئة المصرية لتفعيل البرنامج الوطني لإدارة "المخلفات الصلبة"، والذي سيتم تنفيذه في أربع محافظات في الصعيد والدلتا.

وسيخدم البرنامج سكان الحضر بمحافظات قنا وأسيوط وكفر الشيخ والغربية، ويبلغ إجمالي عدد سكانهم حوالي 3.5 مليون نسمة.

ويهدف البرنامج إلى تقديم الدعم الفني والمؤسسي من خلال دعم هيكلة قطاع المخلفات على المستوى القومي والمحافظات بإعداد التشريعات والسياسات اللازمة إلى جانب تنفيذ البنية التحتية ذات الصلة في هذه المحافظات الأربع.

وتشمل البنية التحتية المنفذة، إنشاء منظومة متكاملة لإدارة المخلفات ورفع كفاءة عمليات جمع ونقل المخلفات بتوريد معدات جديدة وإنشاء محطات وسيطة، كذلك إعادة تأهيل وإنشاء مرافق لمعالجة المخلفات وإعادة تدويرها أو تحويلها إلى سماد، وأيضًا إنشاء مدافن صحية للتخلص الآمن من المخلفات.

ويؤكد إستثمار سويسرا في قطاع إدارة المخلفات الصلبة الالتزام السويسري تجاه حماية البيئة وصحة وسلامة المواطنين المصريين.

ومن جانبه، قال ماركوس لايتنر سفير سويسرا فى مصر: "أنا واثق من أن المشاركة في البرنامج من قبل الجهات الفاعلة الحكومية وقطاع الصناعة والقطاع الخاص من القطاع الرسمي وغير الرسمي سيوفر أطر عمل وتنفيذ فعال.

وتبلغ مدة البرنامج خمس سنوات وسيساهم فى الحماية المستدامة للمناخ والبيئة والموارد الطبيعية، فضلا عن الحد من المخاطر الصحية للسكان، ومن المقرر أن يبدأ هذا العام، ومن المتوقع أن يكتمل بحلول نهاية عام 2021.

ويتم البرنامج بتمويل مشترك من الحكومة الألمانية عبر بنك التعمير الألماني (KfW) (كمؤسسة التمويل الرئيسية)، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)، والاتحاد الأوروبي، وأمانة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية، و الحكومة المصرية.

وتقدر التكلفة الإجمالية للبرنامج 66.5 مليون يورو، وتبلغ المساهمة السويسرية 10.5 مليون يورو منحة مخصصة للاستثمارات والمساعدة الفنية وبناء القدرات.