اعلن الإتحاد الدولى للتنس عن تخفيض فترة إيقاف نجمة التنس الروسية ماريا شارابوفا من عامين إلى 15 شهرا، بعد قبول الاستئناف الذى تقدمت به لمحكمة التحكيم الرياضى.
ذكرت صحيفة “الجارديان” الإنجليزية، أن محكمة التحكيم الرياضى خفضت فترة إيقاف النجمة الروسية شارابوفا بعد نجاح الاستئناف الخاص بشارابوفا فى قضية تعاطى عقار الميلدينيوم المنشط.
واستند فريق الدفاع عن النجمة الروسية على أن هناك الكثير من الرياضيين الآخرين اللذين لم يواجهوا أى حظر على الإطلاق لاتخاذ عقار الميلدينيوم المخدر.
ومن المقرر أن تعود شارابوفا للمنافسات فى أبريل المقبل بعد أن تم الكشف عن تعاطيها للمنشطات فى يناير الماضى خلال بطولة أستراليا المفتوحة السابقة.
ومن جانبها وكتبت شارابوفا، الفائزة بـ 5 ألقاب في بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى عبر حسابها الشخصي على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك “لقد مررت بأحد أصعب الأيام خلال مسيرتي في مارس الماضي منذ أن علمت بإيقافي وحتى الآن، اليوم أحد أسعد أيام حياتي حيث بات بمقدوري العودة إلى التنس في أبريل المقبل”.
وأضافت “التنس مصدر شغفى. لقد افتقد هذه اللعبة، أعد الأيام من أجل العودة إلى الملاعب”.وأشارت “لقد تعلمت من ذلك، وأتمنى أن يكون قد حدث المثل مع الاتحاد الدولي للتنس، لقد تحملت المسئولية منذ البداية لعدم عملى بأن الدواء الذي كنت اتناوله فى أخر 10 أعوام لم يعد مسموحا به، لكنى تعلمت أيضا إلى أي مدى أن الاتحادات الرياضية الأخرى أفضل فيما يتعلق بإبلاغ رياضيها بتغيير اللوائح”.
واعترفت شارابوفا في مارس الماضي بسقوطها فى اختبار للكشف عن المنشطات في يناير الماضى، خلال بطولة أستراليا المفتوحة.
وأكدت شارابوفا (28 عاما) أن الاختبارات أظهرت تعاطيها عقار “ميلدونيم”، الذي كانت تستخدمه كدواء لعلاج أمراض القلب والدورة الدموية.
واستأنفت شارابوفا، أمام (كاس) ضد عقوبة الإيقاف عامين، المفروضة عليها من الاتحاد الدولى للتنس فى يونيو الماضي.
وأوضح بيان كاس “اللجنة رأت أن شارابوفا انتهكت أحد لوائح المنشطات، وفى الوقت الذى لا يعتبر فيه الخطأ ذات مغزى خطير، فإنها تتحمل درجة معينة من الخطأ وبالتالى فإن عقوبة الإيقاف 15 شهرا ملائمة”.
وسيكون بمقدور شارابوفا، العودة إلى ملاعب التنس بداية من 26 أبريل المقبل.