قررت السلطات التركية تشكيل مجمع عسكري موحد يضم قيادات الجيش والاستخبارات خارج نطاق العاصمة أنقرة ليكون لها بذلك "بنتاجون تركي" في ضواحي العاصمة.

وذكرت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية اليوم الثلاثاء أن المجمع العسكري يضم مقار جهاز الاستخبارات، ووزارة الدفاع، وهيئة الأركان وقيادة القوات المسلحة التركية، على أن تبقى في أنقرة وزارة الداخلية وقيادة الشرطة، ليتم استخدام المباني التي ستخلو من هذه المقار في سد حاجة الدوائر والمؤسسات الرسمية التي تعاني نقص المكاتب.

وأشارت القناة إلى أن السلطات التركية قررت - أيضا - الفصل بين جهازي المخابرات الداخلية والخارجية، في إطار الإصلاحات التي تشهدها أجهزة الأمن التركية على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة - التي شهدتها تركيا منتصف يوليو الماضي - لتخضع أجهزة الاستخبارات لرقابة الرئيس التركي وإمرة رئيس الحكومة.

يشار إلى أن أنقرة تتهم المعارض والداعية التركي فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الانقلاب والتخطيط له، والقائد السابق للقوات الجوية الجنرال "أكين أوزتور" بتنظيم وقيادة الانقلاب.