تسملت تونس، اليوم الثلاثاء، رئاسة مبادرة الحوكمة والتنافسية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومنظمة التعاون و التنمية الاقتصادية في دورتها الرابعة 2016 - 2020.

وقال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، اليوم، إن رئاسة تونس لهذه المبادرة يكتسب أهمية بالغة، نحو تحقيق الأهداف المرجوة على المستويات المالية والاقتصادية والبيئية والأمنية والاجتماعية، مؤكدا التزام تونس بتطوير شراكتها مع مختلف الدول المشاركة بالمبادرة من أجل الارتقاء بأداء المؤسسات العمومية والخاصة على حد سواء.

وأكد على أهمية تدعيم إرساء منظومة متكاملة للحوكمة الرشيدة والتشجيع على التنافسية، كركيزتين من شأنهما تدعيم مقومات التنمية الاقتصادية الشاملة.

من جهته، أكد الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أنجيل جوريا، على أهمية الحد من القطاع الاقتصادي غير المنظم وعلى أهمية تعزيز دور القطاع الخاص لتنويع اقتصاديات المنطقة والنهوض بالمؤسسات الصغرى والمتوسطة.

وأشار جوريا إلى أهمية تجنب الإجراءات الإدارية المتشعبة التي تحبط عزائم المستثمرين الأجانب منوها بانخراط تونس في الشراكة في مجال الحكومة المفتوحة.