استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم وفدًا من الكنيسة الانجليكية الإنجليزية ضم عددًا من الأساقفة والمطارنة من مختلف أنحاء العالم من بينهم عضوين في البرلمان البريطاني يقومون بزيارة القاهرة لحضور اجتماع إقليمي للكنيسة الانجليكية، وقد حضر اللقاء سفير المملكة المتحدة بالقاهرة.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بوفد الكنسية الانجليكية، مؤكدًا حرص الدولة المصرية على إعلاء مفهوم المواطنة وترسيخ ثقافة التعددية وقبول الآخر.

كما أكد على عدم وجود تمييز في مصر على أساس الدين، فجميع المواطنين يتمتعون بنفس الحقوق وعليهم كافة الواجبات إزاء الوطن، مشيرًا إلى أن مصر الجديدة تحرص على تقديم خطاب للإنسانية يعبر عن قيمة المشاركة والعدالة والتعاون والتسامح وهي القيم التي حث عليها الدين الإسلامي وأوصى بالتعامل بها.

كما تناول الرئيس الجهود التي تقوم بها الدولة في إطار تصويب الخطاب الديني وتنقيته من الأفكار المغلوطة التي تحث على العنف والتطرف والكراهية، مشيرًا إلى أن تصويب الخطاب الديني سيستغرق وقتًا طويلًا حتى يتبلور في صورة ثقافة وممارسات.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الانبا اللورد بول بتلر أسقف كاتدرائية دورهام بالمملكة المتحدة والمطران الدكتور منير حنا أنيس أسقف مصر والشرق الأوسط أشادا خلال اللقاء بحرص مصر على تحقيق السلام والتزامها بإعلاء مبادئ المواطنة ودعوتها للتسامح والتعايش بين الديانات، وأكدا على ما تتمتع به مصر من تاريخ عريق وتأثير قوى على التراث الإنساني.

كما أعرب الانبا اللورد بتلر عن تطلعه لمواصلة مصر لدورها الحضاري وتقديمها لنموذج للتعايش بين الديانات بمنطقة الشرق الأوسط والعالم بأكمله.

وأشار نيافة أسقف دورهام إلى حرصهم على متابعة زيارة كبير أساقفة كانتربري إلى مصر في مايو الماضي، مثمنًا الزيارة التي قام بها مفتي الجمهورية إلى لندن وما ساهمت به في تعزيز التفاهم والحوار.

كما أشاد عدد من مطارنة الكنائس الانجليكية بجهود مصر في سبيل التصدي للفكر المتطرف والدعوة إلى التسامح وقبول واحترام الأخر، مؤكدين على أن هذه الجهود تساهم بفاعلية في التقريب بين الشعوب والثقافات ومواجهة العنف والتطرف الذي انتشر في عدة مناطق حول العالم خلال الآونة الأخيرة.

وذكر السفير علاء يوسف أنه تمت خلال اللقاء مناقشة سُبل تعزيز الجهود الدولية من أجل نشر قيم التسامح والتعايش، فضلًا عن دعم الجهود الرامية لمناهضة الفكر المتطرف، والعمل على تفادي الانغلاق على الذات ورفض التعرف على ثقافة الآخر.