أكد عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني عزمه على مواجهة كل من يستغل الدين لنشر العنف والحقد بالمملكة.

وقال الملك عبد الله - خلال استقباله شخصيات ووجهاء محافظة البلقاء حسبما ذكرت وكالة الأنباء الاردنية "بترا" - إننا "لن نسمح لأية جهة باستغلال الأوضاع الإقليمية للعبث بالداخل الأردني، ولن نسمح لأي شخص بمحاولة استغلال الدين لنشر الحقد أو العنف"، مشددا على أن هذا الأمر "خط أحمر"، موضحا أن "استقرار الأردن وحمايته أولوية بالنسبة له".

وأضاف العاهل الاردنى أن أمن واستقرار الأردن أولوية عند الحديث عن الحدود واستقبال اللاجئين، "ولن نسمح لأحد أن يضغط علينا فيما يتعلق بحدودنا ومستقبلنا"،موضحا أن إغلاق الحدود الأردنية لم يكن بسبب تغيير الموقف الإنساني المعروف عن المملكة، لكن بسبب وجود مشكلة أمنية بالنسبة للاجئين الموجودين هناك، ومنهم من له غايات وأهداف غير سليمة وأن الأردن تتحمل أكثر من أية دولة أخرى في موضوع اللاجئين السوريين، "وهذا يكفي، وآن الأوان أن يتحمل المجتمع الدولى مسؤولياته تجاه اللاجئين".