كشف استطلاع للرأي العام قامت به صحيفة تايمز أو إسرائيل، أن الرأي العام بين اليهود المقيمين في فلسطين المحتلة يبدي المزيد من الاستياء بسبب سيطرة التيارات المتطرفة على الشئون الدينية في دولة الاحتلال، وقد ترتب على هذه السيطرة العديد أن الآثار السلبية مثل انعدام المساواة بين الرجال والنساء وعدم حصول المرأة على حقها في الترقي في الوظائف المدنية وفي المؤسسات الأمنية والجيش، فضلا عن تراجع مظاهر الحريات الدينية.

وفي مقابل هيمنة المتطرفين على الحياة الدينية، تراجعت مظاهر رفض التيار العلماني لتغلغل المتشددين في مؤسسات الدولة، ومنذ انضمام حزب التوراة اليهودية إلى الكنيست العام الماضي، عمل نواب الحزب على عرقلة صدور أية قوانين تتعارض مع توجهات الحزب، وأثار نواب الحزب أزمة سياسية بسبب اقتراح الحكومة تشغيل أحد خطوط القطارات يوم السبت الذي يحظى بالقداسة البالغة من اليهود.