اعتصمت منى عميرة، مدير مدرسة أبى بكر الصديق بالمنصورة بمقر المدرسة، احتجاجا على ما اسمته تعسف إدارة العمل معها ونقلها، وحررت بتحرير محضر 11301 إدارى. واتهمت مديرة المدرسة مجلس إداره جمعية المحافظة على القران الكريم بتهديدها بفصلها دون تحقيق إدارى ونقلها إلى مكان أبعد من محل إقامتها ولوظيفة أقل فى المستوى والراتب، بالإضافة إلى قيام إدارة الجمعية بتهديدها بتلفيق قضايا ضدها فى حالة إذ تقدمت بشكاوى ضدهم.
وأشارت المديرة إلى أن فوجئت بإدارة الجمعية قامت بنقلها إلى مدرسة أخرى ونزولها إلى وكيله مدرسة بدلا من مدير، وأكدت إنها فى إجازة إجبارى من المدرسة وقرار عودتها خلال الأيام القادمة.