كشفت دراسة جديدة أكد فيها الباحثون أن النوم فترات طويلة فى مقاعد السيارة المخصص للأطفال يمثل خطرا عليهم بسبب غلق جهازهم التنفسى فجأة وهو ما قد يؤدى إلى الوفاة المفاجئة .
نفل الموقع البريطانى "ديلى ميل" الدراسة التى بحثوا فيها الآثار الجانبية لنوم الأطفال على مقاعد السيارة المخصص لهم فترات طويلة، حيث كشف الباحثون انخفاض كميات الأكسجين فى دم الأطفال الرضع أقل من شهرين من العمر فضلا عن ارتفاع معدلات نبض القلب بسبب الضغط على الحجاب الحاجز الخاص بالتنفس .
ويقول معدو البحث: "رغم أن جلوس الطفل على المقعد المخصص له من الخطوات القانونية لحماية الأطفال من الحوادث، ولكن نفضل أن يجلس أحد الآباء بجانب الطفل أثناء رحلة السفر للتأكد من التنفس بشكل صحيح ".
ويوضح الدكتور "بيترفليمنغ" من جامعة "برويستول" قائلا: "هناك تقارير تؤكد سقوط قتلى من الأطفال الرضع الذين تركوا فى وضعية الجلوس على مقاعدهم ونظرا لعدم استطاعتهم للتنفس بطريقة مثالية أدى إلى وفاتهم، ويرجع السبب فى ذلك إلى عدم وجود عضلات قوية لدى الأطفال لدعم رؤوسهم وهو ما يدفع رأس الطفل إلى الأمام أثناء النوم وهو جالس على مقعد السيارة مما يؤثر على طريقة تنفسه ".
وأضاف: "درس الباحثون 19 حالة رضيع يجلس على مقاعد السيارة المخصصة لهم، وأجرى الباحثون خلال الدراسة وظائف القلب والرئة للأطفال لرحلة مدتها 30 دقيقة، وكانت النتائج أن هناك أطفالا انقطع نفسهم بعد نصف ساعة من الجلوس حيث أصيبوا بصعوبة فى التنفس أثناء النوم لأكثر من 15 ثانية مما أدى إلى انخفاض مستويات الأكسجين فى الدم لـ85% من الأطفال لمدة 20 ثانية، ورغم هذه النتائج إلا أن جلوس الأطفال على مقعد السيارة الخاصة هو أكثر آمانا فى السفر حتى لا يحدث لهم حوادث بسبب الفراميل، ولكن يفضل جلوس أحد الآباء بجانبه حتى نتأكد من سلامة تنفسه ".