وسط إجراءات أمنية مشددة، انتهت منذ قليل الأجهزة التنفيذية بالبحيرة، من دفن 52 جثة مجهولة الهوية من ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية برشيد، والتى راح ضحيتها أكثر من 300 شخص من المصريين والأفارقة، وذلك بعد قرار النيابة العامة بدفن تلك الجثث التى لم يتم التعرف عليها حتى الآن.
من جانبه أكد وهدان السيد المتحدث الإعلامى باسم محافظة البحيرة، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه تم دفن تلك الجثث بمقابر 11 مركز بالمحافظة، وهم دمنهور وإيتاى البارود والمحمودية وكوم حمادة ووادى النطرون والرحمانية وإدكو ورشيد وأبو المطامير وشبراخيت وكفر الدوار.
وأوضح المتحدث باسم محافظة البحيرة، أنه تم تشكيل لجنة موسعة من مديريات الصحة والتضامن والوحدات المحلية المختلفة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية لدفن الجثث.
فيما أكد حسنى البشبيشى وكيل وزارة التضامن بالبحيرة، على الالتزام الكامل بالشروط والإجراءات القانونية والشرعية لدفن تلك الجثث المجهولة بمقابر الصدقة، والتى تم تكفينها ونقلها بمعرفة الجمعيات التابعة لمديرية التضامن، مضيفا أنه تم دفن 12 جثة بمقابر دمنهور تحت إشراف جمعية المقابر بالتعاون مع قسم شرطة دمنهور بقيادة العقيد جمال عبد العاطى مأمور القسم ومعاونيه.
وأوضح وكيل وزارة التضامن، أنه تم تعليق كروت معدنية بالجثث المجهولة وترقيمها بشكل كودى مع تصويرها مع وضع إطار من الرخام لمعرفة أماكن الدفن بشكل واضح.

عدد من جثث الضحايا

سيارات نقل الموتى تنقل جثامين الضحايا للمقابر

دفن إحدى الجثث

ودفن جثمان ضحية من ضحايا حادث رشيد