اجتمع اليوم الدكتور جلال سعيد وزير النقل بنظيره السوداني المهندس مكاوي عوض وزير النقل والطرق والجسور السوداني تناولت نتائج أعمال اللجنة الفنية المشتركة ولجنة كبار المسئولين لقطاع النقل والتي عقدت اجتماعها يومي 2 ، 3 أكتوبر الجاري.

يأتي ذلك في إطار الإعداد لاجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين مصر وجمهورية السودان، حيث شارك في جلسة المحادثات رؤساء هيئات السكك الحديدية والطرق والكباري والنقل البحري والنقل النهري إلي جانب ممثلين عن هيئات الطيران المدني بالبلدين.

وتناول الاجتماع اعتماد ما تم إنجازه في إطار دعم وتطوير التعاون بين البلدين في مجال النقل لأهميته في إطار حرص القيادة السياسية في البلدين على دفع مسيرة التعاون والتكامل من خلال تيسير وتسهيل حركة التجارة البينية ودفع العلاقات الاقتصادية.

وخلال الاجتماع تم إقرار النتائج التي انتهت إليها لجنه كبار المسئولين لقطاع النقل اجتماعاتها يومي 2 - 3 أكتوبر الجاري والتي تركزت حول التعاون من خلال اللجنة الفنية المشتركة، بالإضافة إلى تكثيف الاتصال المباشر على مستوى قطاعات النقل بين البلدين .

وبالنسبة للنقل النهري بحث الوزيران التنسيقات القائمة فيما يتعلق في تطوير المجري الملاحي بالسودان بمعاونة من هيئة النقل النهري وبالتنسيق مع وزارة الري المصرية، كما تم استعراض عدد من الموضوعات الخاصة بالهيئة المشتركة بين البلدين "هيئة وادي النيل للملاحة النهرية".

كما تم استعراض موقف التعاون بين البلدين في مجال النقل البحري والمتضمن تفعيل اتفاقية النقل البحري الموقعة وكذا مذكرة التفاهم في مجال رقابة دولة الميناء واتفق الجانبان على دعم اجانب السوداني في مجال التقدم بملفها لدى المنظمة البحرية العالمية.

كما ناقش الجانبان ما توصل إليه اجتماع كبار المسئولين فيما يخص التعاون في مجال الطيران المدني.

وفي مجال السكك الحديدية تم الاتفاق على قيام هيئة السكك الحديدية في مصر بالاشتراك مع الجانب السوداني في معاينة وتقييم الجرارات المعطلة لدى الجانب السوداني بعطبرة، فضلًا عن مناقشة نتائج الدراسات التي أجراها الجانب السوداني في شأن وصلة الربط الناقصة لربط شبكات السكك الحديدية بالبلدين.

وفيما يخص النقل البري، أفاد الجانب المصري بأنه بصدد الانتهاء من إجراءات الطرح والترسية لتسيير خطوط أتوبيس مباشرة بين القاهرة والخرطوم وبين أسوان والخرطوم.. وفي نهاية الاجتماع، اعتمد الوزيران اتفاقيات بالأحرف الأولى محضر نتائج أعمال لجنة كبار المسئولين.

كما ترأس الوزيران عقب جلسة المحادثات اجتماعا لمجلس إدارة هيئة وادي النيل للملاحة النهرية والذي تناول سبل دعم موارد الهيئة وتطوير أسطولها لتساهم بفعالية في عمليات نقل الركاب والبضائع بين البلدين، بالإضافة للطريق البري الذي قام الوزيران المصري والسوداني خلال الأيام الماضية بافتتاح مرحلة التشغيل التجريبي له بمنطقة أرقين علي الحدود المصرية السودانية.