شهد الموسم السياحى بمحافظة مطروح العام الحالي إقبالا كبيرا سواء السياحة الداخلية أو الخارجية على الرغم من انخفاض السياحة الخارجية القادمة لمصر نظرا للأحداث الأخيرة التى شهدتها السياحة بمصر.

وقد بلغ إجمالى ما استقبلته محافظة مطروح من السياحة الداخلية هذا العام ما يقرب من 6.5 مليون مصطاف موزعة على "فنادق – قرى سياحية – معسكرات – شقق مفروشة – رحلات اليوم الواحد" ، خلال موسم الصيف، بينما بلغ إجمالى ما استقبلته محافظة مطروح العام السابق 6 ملايين مصطاف.

وأكدت صباح توفيق، مدير السياحة بمطروح، أن إجمالى عدد السائحين الذين وصلوا المحافظة منذ بداية الموسم السياحى وحتى الآن بلغ 9544 سائحًا من مختلف جنسيات حققوا 25 ألفا و881 ليلة سياحية.

وقالت "توفيق" إن معدل السياحة الخارجية القادم لمطروح هذا العام أقل من العام الماضى، ولكن إذا تمت مقارنته بمعدل السياحة القادمة لمصر فنجد أنها نسبة مرتفعة، خاصة أن الإقبال على شواطئ ومنتجعات مطروح يصل إلى نسبة 75% مقارنة بالعام الماضى.

وأشارت مدير السياحة إلى تعدد أنواع السياحة بمطروح، منها السياحة "الشاطئية - والسفارى - والعلاجية - والأثرية"، ما انعكس على مطروح وأصبحت من أهم المقاصد السياحية بمصر، كما أن جميع المنشآت السياحية هذا العام، بمدينة مرسى مطروح والساحل الشمالي وسيوة في أبهى صورها.

وأضافت أن جميع الفنادق السياحية بواحة سيوة تم حجزها بالكامل استعدادا لإقامة المهرجان الدولى للتمور، والذى سيقام خلال الفترة من 27 إلى 29 أكتوبر الحالى، والذى يشهد توافد أعداد كبيرة من السائحين الأجانب، بالإضافة إلى أعداد كبيرة من المصريين الذين يحرصون على حضور المهرجان.