تشير دراسة طبية أمريكية إلى أن النساء اللاتى يعانين من الصمم، هن الأكثر عرضة لولادة أطفال مبتسرين أو يتعرضن لولادة مبكرة وولادة أطفال منخفضى الوزن.
وتشير البيانات إلى أن 1% من إجمالى عدد السكان من النساء في الولايات المتحدة خاصة في المرحلة العمرية ما بين 18 إلى 44 عاما ممن يعانين من فقدان السمع، هن الأكثر عرضة للولادات المبكرة أو لولادة أطفال مبتسرين.
وأشار الباحثون إلى أن مقدمى الرعاية الصحية نادرا ما يتلقون تدريبا على كيفية التواصل الفعال والرعاية للأفراد الذين يعانون من فقدان السمع، مما يؤدى إلى ضعف التواصل، وزيادة حدة الإحباط، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.
وكانت الأبحاث قد أجريت على 10،500 سيدة يعانين من الصمم، لوحظ ولادتهن لأطفال منخفضى الوزن وفي بعض الحالات أطفال مبتسرين .