اكتشف علماء الفلك مؤخرا وجود كوكب خارج المجموعة الشمسية يُعتقد أنه أقرب كوكب للأرض صالح للسكن، وذلك باستخدام تلسكوب عاكس في المرصد الأوروبي الجنوبي (ESO).
منذ إطلاقها لأول مرة في عام 2009، تمكنت المركبة الفضائية “كيبلر” المتخصصة في العثور على الكواكب من اكتشاف أكثر من 4000 كوكب خارج المجموعة الشمسية، من بينهم 216 كوكبا يشبهون الأرض داخل منطقة Goldilocks .
ووجدت العديد من الكواكب التي تشبه الأرض خارج المجموعة الشمسية، ولكن المشكلة تكمن بأنها تقع على بعد آلاف من السنين الضوئية، الأمر الذي يعني أنها خارج متناول أيدينا، طبقا لما ورد بموقع “روسيا البوم”.
وقال علماء الفلك أن الكوكب المكتشف يدور حول نجم بروكسيما سنتوري وهو ذو كتلة صغيرة يقع على بعد 4.25 سنة ضوئية من الشمس، وقال مصدر مجهول من ESO :”يعتبر هذا الكوكب أقرب كوكب للأرض وهو صالح للسكن، ما يعني أن من الممكن الوصول إليه خلال الحياة الحالية”.
وأضاف المصدر أيضا :”يعتقد أن مدارات الكوكب “شبيه الأرض” واقعة على مسافة من Proxima Centauri تسمح بوجود المياه على الكوكب، حيث تعتبر المياه مطلب مهم لظهور الحياة على سطح الكوكب”.
وادعى علماء الفلك سابقا أنهم وجدوا أقرب كوكب إلى الأرض خارج المجموعة الشمسية في عام 2012، ولكن كان هنالك شك بصحة هذا الأمر من قبل المحللين.
وبحسب المصدر المجهول، فإن هذا الاكتشاف الأخير يعتبر نتيجة للعمل الشاق والمكثف، والبحث عن الاجرام السماوية الصغيرة يتطلب الكثير من الوقت والجهد.
ويسعى الملياردير الروسي يوري ميلنر للتوجه مستقبلا إلى هذا الكوكب، في حال كانت النتائج صحيحة.
كما يعمل العلماء على مشروع Starshot الذي يهدف إرسال أنظمة ليزر متطورة لأقرب نظام نجمي في المجموعة الشمسية في السنوات المقبلة.
ووفقا للتقديرات فهذا المشروع سيكون قادرا على الوصول إلى كوكب الذى يشبه الأرض ويدور حول “بروكسيما سنتورى” فى أقل من 20 عاما.
جدير بالذكر، أن من المتوقع الإعلان عن نتائج البحث رسميا في نهاية شهر أغسطس/آب من قبل المرصد الأوروبي الجنوبي.