غزت جحافل من النمل الأبيض قرى المعلا والحميدات وتوماس والغريرة والأقالتة بالأقصر.

ويقول أحمد محمد إبراهيم، من سكان مدينة الطود، إن منازل الأهالي تعرضت لهذا الهجوم، وقضت الحشرة على البطاطين والستائر والملايات والشبابيك والأبواب بطريقة بشعة، فيما لم تتدخل وزارة الزراعة لمكافحة الحشرة الشرهة، رغم تعدد شكاوى الأهالي.

وأضاف أن خطورة النمل الأبيض تكمن في أنه يقضي على المحاصيل الزراعية والحبوب وبلح النخيل، مشيرا إلى وجود كميات كبيرة من تلك الحشرة تحت بلاط المنازل.

ويحكي سيد عبد الوهاب أحمد، أحد أهالي قرية الأقالتة غرب الأقصر، أنه ترك منزله بعد هجوم النمل الأبيض عليه، ما أدى إلى تآكل أسقف وأثاث المنزل، ما اضطره لتركه، باحثا عن مأوى آخر له.

في المقابل، أوضح مصدر بمديرية الزراعة بالأقصر أن النمل الأبيض يتغذى على الأخشاب والمنتجات الخشبية التي تحتوي على مادة السليلوز‏، حيث يستطيع هضم السليلوز بسبب وجود كائنات دقيقة أولية داخل القناة الهضمية تمده بالإنزيمات اللازمة للهضم‏، وبالرغم من أن النمل الأبيض ذو جسم رخو فإنه مزود بأسنان صلبة تستطيع تقطيع الأخشاب والتغذية عليها‏.

وذكر أنه تم توفير المبيدات اللازمة للمكافحة بالمجان،‏ مشيرا إلى أن حجم المشكلة ليس بالحجم الكبير ولكن هذا لا يمنع من ضرورة مواجهتها فورا حتى لا تتحول إلى كارثة‏،‏ لذلك عند تلقي أي بلاغ يتحرك المسئولون فورا للتعامل مع جيوش النمل وبدء برنامج للمكافحة‏.