مازال موت الشاب مهند إيهاب متصدرا تعليقات مواقع التواصل الاجتماعي، التي امتلئت ساحاتها بالأمس واليوم بالحزن والغضب على فراق الشاب المصري بعد صراع مع المرض .
على تويتر أمس، احتل هاشتاج #مهند-مات المركز الثالث على قائمة ” تريند “التي تضم أكثر الموضوعات أهمية وتداولا من قبل المغردين، واليوم مازال في صدرارة تعليقات النشطاء على ” فيس بوك ” متداولين فيديو يرصد جنازته، وكلمة لوالده، كشفت عن مدى معاناة مهند مع السرطان، وكيف كان يتعامل مع مرضه، وشهادة الدكاترة المعالجين له .
ومات مهند إيهاب20 عامًا، صباح أمس الإثنين، بعد صراع مع مرض “سرطان الدم”، عقب خروجه من سجن العقرب منذ أكثر من عامين.

وكان مهن، قد ألقي القبض عليه خلال تظاهرات أغسطس 2013، وخرج بعد عدة أيام بسبب حداثة سنه، وعام 2014 قبض عليه للمرة الثانية، وظل في سجن الأحداث بكوم الدكة لمدة 3 أشهر، وخرج بعدها على ذمة القضية، وقبض عليه للمرة الثالثة في يناير 2015، وأودع في سجن برج العرب بالإسكندرية، أصيب خلالها بمرض سرطان الدم.

واتهم والد مهند إدارة سجن برج العرب بالتعنت في علاجه، ما أدى إلى تدهور حالته بشكل كبير، قبل الإفراج عنه في 2015، ليسافر بعدها إلى نيويورك لتلقي الكيماوي، لكن الأطباء أخبروه أن الحالة متأخرة، وأن جلسات العلاج لن تجدي.