التقى وزير الخارجية سامح شكري، خلال اليوم الأول لزيارته لبيروت، مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، حيث تركز اللقاء على الوضع السياسي في لبنان وجهود تقريب وجهات النظر والتوصل إلى توافق سياسي بين القوى السياسية المختلفة، بما في ذلك الجهود التي يقوم بها رئيس مجلس النواب والحوار الوطني الذي يرعاه في هذا الصدد.
وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد اليوم الثلاثاء، بأن رئيس مجلس النواب اللبناني أكد - خلال اللقاء - أن الوضع السياسي في لبنان يشهد تحديات رئيسية نتيجة الفراغ الرئاسي، وذلك بخلاف الوضع الأمني الذي يشهد استقراراً واضحاً خلال الفترة الأخيرة، إلا أنه أكد أن لديه أفكاراً ومقترحات يطرحها بالفعل في المرحلة الحالية لتجاوز أزمة فراغ منصب الرئاسة وأهمها مسألة الربط بين إعداد قانون جديد للانتخابات وتشكيل الحكومة اللبنانية بالإضافة إلى اختيار رئيس جديد للدولة فيما يشبه بصفقة متكاملة أو سلة حلول واحدة.
وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن الوزير شكري أكد - من جانبه - أن مصر تتابع عن قرب الجهود المبذولة لتجاوز الأزمة السياسية في لبنان، ويقلقها استمرار حالة فراغ منصب الرئاسة لفترة طويلة، وأن اهتمامها بالوضع الداخلي في لبنان ينبع من واقع الانتماء العربي لمصر وحرصها علي دعم وتعزيز الأمن القومي العربي ونزع فتيل المزيد من الأزمات في منطقة الشرق الأوسط.
وتناول لقاء شكري مع رئيس مجلس النواب اللبناني - أيضا - مجمل الأوضاع في المنطقة، لاسيما تطورات الأزمة السورية والوضع في العراق وليبيا وتطورات القضية الفلسطينية.